التخطي إلى المحتوى

قال فتحي ياسين، مدير عام آثار مصر العليا، إن الملك أمنحتب الثالث كان من أفضَل ملوك العائلة الـ18، وقد كانت فترته سلام ورخاء، وأصبحت كل مقتنياته وما شيده يعرف بالفترة الذهبية في تاريخ مصر القديمة.  

وأضاف «ياسين» في مداخلة هاتفية ببرنامج «صباح الخير يا مصر»، المذاع على القناة «الأولى»، والفضائية المصرية، اليوم السبت، أنه جرى اكتشاف تمثال «ممنن» على أحد مداخل هذا المعبد وأُطلق عليه أبو الهول لأنه رأس تمثال ضخم، وربما مع استكمال الحفائر خلال الأيام المقبلة يتم إيجاد باقي التمثال. 

وتابع مدير عام آثار مصر العليا، أن الإلهة سخمت التي جرى اكتشاف تمثال لها، كانت إلهة الحرب وإلهة الشفاء في الوقت نفسه، حيث تمّ إيجاد تماثيل لها في نفس المكان وبكثرة قبل الاكتشاف الأخير، حيث يُقال إن الملك أمنحتب الثالث كان مريضا وهو ما أجبرها على الوجود في المعبد لعلاجه. 

وأردف فتحي ياسين، مدير عام آثار مصر العليا: «ورد أن وجود تمثال الإلهة سخمت يوجد روحا قوية تطرد جميع الأمراض والأوبئة، ويعتقد أن لها سحرًا خاصًا»، لافتًا حتّى الكشوفات الأثرية مهمة لأنها تزيد مستويات المعرفة والمعلومات عن المواقع والأشخاص في مصر القديمة.

اقرأ أيضا:تفاصيل إيجاد 13 ألف «أوستراكا» بمنطقة الشيخ حمد بسوهاج.. فيديو

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *