التخطي إلى المحتوى


03:58 م


السبت 15 يناير 2022

(وكالات):

دفعت موجات المد البحري “التسونامي” التي اقتحمت جزيرة تونجا، السبت، السكان إلى مناطق مرتفعة مثل الجبال، في وقت رصدت موجات مماثلة في جزيرة ساموا الأمريكية.

وأتت موجات “التسونامي”، التي وثقت المقاطع المرئية جزءا منها، إثر ثوران بركان هونجا تونجا هونج هاباي تحت سطح البحر، بحسب “سكاي نيوز”.

وتقع تونجا في أوقيانوسيا، وهي أرخبيل من 176 جزيرة في جنوب المحيط الهادئ، حيث توجد على طول الطريق البحري بين جزر هاواي ونيوزيلندا.

وذكرت وكالة “أسوشيتد برس” ثوران البركان بعث أمواجا ضخمة ارتطمت بالشاطئ وأجبرت المواطنين على الإسراع إلى مناطق مرتفعة.

وقد كانت السلطات في هذه الدولة أعلنت في وقت أسبق تحذيرا من سقوط موجات المد البحري “تسونامي”.

ولم ترد مباشرة تقارير عن سقوط إصابات أو مدى الضرر حيث لا تزال الاتصالات مع الدولة الضئيلة تتكبد من إشكالية.

وأظهر تسجيل مصور نشر على منصات التعارف الاجتماعي أمواجا ضخمة ترتطم بالشواطئ في المناطق الساحلية وتحدث دوامات بشأن البيوت والمباني.

ومن جهته، قال مجموعات الجنود المسلحة النيوزيلندي إنه يتابع ويرصد الوضع ولا يزال في حالة تأهب ومستعد للمساعدة إذا طلب منه ذلك.

كما أصدرت السلطات في جزر فيجي وساموا القريبة تحذيرا طالبت فيه المواطنين تجنب الخط الساحلي بسبب التيارات القوية والأمواج الخطيرة.

ذكر موقع أيلاندس بيزنس الإخباري أن موكب من عساكر الشرطة والجيش أخلت ملك تونجا توبو السادس من قصره بالقرب من الشاطئ.

وقد كان الملك من بين العديد من السكان الذين توجهوا إلى مناطق أعلى.

وفي سياق متصل، قال مركز لرصد موجات التسونامي مقره الولايات المتحدة إنه رصدأ مواج مد في عاصمة تونجا وعاصمة ساموا الأمريكية.

وذكر مركز التحذير من موجات التسونامي في المحيط الهادي إنه مراقبة موجات ارتفاعها 2.7 قدم (83 سنتيمترا) في نوكو ألوفا وموجات ارتفاعها قدمان في باجو باجو عاصمة ساموا.

وأصدرت فيجي تحذيرا من موجات مد وحثت السكان على تجنب الشواطئ”نظرا لوجود تيارات قوية وموجات خطيرة”.

وعلى فيسبوك وضعت هيئة الخدمات الجيولوجية في تونجا منشورا قالت فيه إن البركان أطلق رمادا وبخارا وغازا لمسافة وصلت إلى 20 كيلومترا في الهواء.

ويبلغ نصف قطر البركان 260 كيلومترا.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *