التخطي إلى المحتوى


11:02 ص


الجمعة 14 يناير 2022

واشنطن- (ا ف ب):

فشلت الأقليّة الجمهورية في مجلس الشيوخ الأميركي الخميس في تصديق اقتراح تشريع يفرض جزاءات على الكيانات المسؤولة عن “نورد ستريم 2″، خط أنابيب الغاز الذي يربط روسيا وألمانيا وتندّد به الولايات المتحدة.

وتعارض الولايات المتحدة بشدّة خط نورد ستريم 2 الذي يربط روسيا بألمانيا عبر بحر البلطيق من دون المرور بأوكرانيا. وعلى الرّغم من معارضة الطبقة السياسية الأميركية لهذا المشروع الذي أنجز بناؤه، إلا أنّ أيّ إدارة أميركية لم تجازف بالوصول إلى حدّ التصادم مع ألمانيا، الحليف الأساسي للولايات المتحدة.

وأبرز الدول المنتقدة لخط الأنابيب هذا هي الولايات المتحدة وبولندا القلقتان من تدعيم اعتماد أوروبا على الطاقة الروسية، إضافة إلى أوكرانيا التي تقول إن المشروع سيضعفها دبلوماسيا واقتصادياً باعتبارها حتى الآن دولة العبور الأساسية للغاز الروسي حوالي أوروبا.

واقتراح التشريع الذي طرحته الأقلية الجمهورية في مجلس الشيوخ على التصويت الخميس، ينصّ على فرض جزاءات على جميع الأطراف المسؤولة عن التخطيط لخط الأنابيب البالغ طوله 1.230 كيلومتر أو بنائه أو تشغيله.

وصوّت بضعة سناتورات ديموقراطيين إلى منحى زملائهم الجمهوريين، إلا أنّ عدد مؤيّدي اقتراح التشريع لم يبلغ العتبة اللازمة لإقراره وهي 60 عضواً على أدنى ما فيهاّ.

وإثر التصويت، أعرب صاحب اقتراح التشريع السناتور عن ولاية تكساس تيد كروز عن أسفه لعدم إقراره.

وقال كروز في بيان إنّ “فرض جزاءات فوراً هو الوحيد الكفيل بتغيير منطق بوتين ومنع غزو أوكرانيا وإزالة الوعيد الوجودي الذي يمثّله نورد ستريم 2”.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *