التخطي إلى المحتوى

اعتبر الكاتب والباحث في الحركات الإسلامية، مختار نوح، أن الإخوان تحولوا من مرحلة انحراف العقيدة إلى مرحلة الداء النفسي، مشيرا إلى أنهم يستخدمون التكفير كنوع من أنواع الذم وليس كحكم شرعي.

وقال نوح في برنامج “سؤال مباشر”الذي تبثه قناة العربية إن الإخوان يكفرون مجموعات الجنود المسلحة والرئيس المصري فقط لأجل أنهم يخالفونهم في الرأي، مشيرا حتّى الإخوان يلجؤون إلى تكفير الشخصيات العامة كنوع من التعبير عن الحنق النفسي.

وأضاف نوح أن الإخوان يطوعون المكافأة والعقاب استناداً لأهوائهم، مشيرا إلى حال الشماتة التي حدثت من جانبهم بعد وفاة الإعلامي المصري، وائل الإبراشي. وقال نوح: “الإخوان اعتبروا وفاة وائل الإبراشي عقاباً لأنه كان يختلف معهم في الرأي، مشيرا حتّى الإخوان يعادون كل من يكشف فضائحهم كحال الكثير من الإعلاميين”.

نفي نوح  أن الإبراشي كان قد كان سببا في إعتقال محمود شعبان، بل على العكس إن الإبراشي ساهم في إطلاق سراحه.

وقال إن الإخوان مازالوا يلجأون إلى المظلومية لتهييج التعاطف معهم، مؤكدا أن إدارة الإخوان الفاشلة لمصر ساهمت بتراجع شعبيتهم. واستبعد نوح رجوع الإخوان إلى الظهور مجددا في مصر رغم استمرار دفع مورد مالي دول لهم، مشيرا حتّى الخلافات الداخلية بين الإخوان لا تقتصر فقط على مسألة السيطرة على دفع المورد المالي.

ورأى نوح أن دفع المورد المالي ساهم على نحو رئيس بتماسك الإخوان خلال الـعقود الأربعة الفائتة. نوح أعلن أن محمود حسين، فلسطيني الجنسية، لذلك طرح اسم مصطفى طلاب لتسلم قيادة الإخوان بدلاً عنه، مشيرا حتّى محمود حسين أراد إبعاد الشبهات المالية عنه فطرح اسم طلاب لقيادة الإخوان. وعن مصادر دفع مورد مالي الإخوان قال نوح إنها: جمعيات سرية واشتراكات ولجان نوعية وتمويل شخصي، معتبرا أن هذا أكثر ضرورة مصادر دفع مورد مالي الإخوان في مصر إضافة إلى دفع المورد المالي الخارجي.

وتحدث نوح عن سيطرة التنظيم المخصص في الجماعة، كاشفاً أن المرشد الأسبق للإخوان المسلمين مأمون الهضيبي أخبره عن معاناته مع التنظيم السري للجماعة. وقال نوح: رغم ديكتاتورية مأمون الهضيبي إلا أنه أصبح صورة بعد أن أصبح المرشد العام للتنظيم. أضاف نوح: كل من يتسلم مركز وظيفي مرشد الإخوان يأتي ليصبح مجرد صورة.

أقرا ايضاً| السجن 3 سنوات لقيادي إخواني لارتكابه أعمال عنف بقنا

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *