التخطي إلى المحتوى

تحيي  الكنيسة القبطية الارثوذكسية اليوم الجمعة تذكار صعود  جسد ايليا النبى إلى السماء حيا، استنادا لما جاء في سنسكار الكنيسة وهو كتاب يعرض حكايات الشهداء والقديسين في المسيحية. 

وجاء في السنكسار أنه في مثل هذا اليوم كان انتقال النبي ايليا التشبي إلى السماء حيا،  وقد كان هذا النبي في أيام آخاب الملك، وقد غمر قلبه الحزن إذ رأى آخاب الملك قد تغير من عبادة إله إسرائيل إلى عبادة الأوثان وإنقاد إلى إيزابيل الملكة التي ساعدت كهنة بعل زبوب ، فأنتشرت عبادة الأوثان في أيامه ، ولذلك وقف أمامه يوما وقال له “حي هو الرب اله إسرائيل الذي وقفت أمامه انه لا يكون طل ولا مطر في هذه السنين إلا عند قولي ” وفي الوضع جفت المجاري المائية ويبس العشب وصار القحط والغلاء في الأرض كلها ولكن الله لم يتخل عن عبده الغيور فأمره الرب ان يمضي إلى مجرى مائي كريث وقد كانت الغربان تأتى إليه بخبز ولحم صباحا ومساء . 

اقرأ ايضا الكنيسة الأرثوذكسية تحي تذكار وفاة البابا ثاؤناس

وأمر الله فجف ماء النهر ولكنه لم يترك ايليا ايضا . إذ أمره ان يذهب إلى صرفة صيدا وهناك وجد امرأة أرملة تجمع حطبا فطلب منها خبزا ليأكل فقالت له ” حي هو الرب إلهك انه ليست عندي كعكة ولكن ملء كف من الدقيق في الكوار وقليل من الزيت في الكوز وهاأنذا أقش عودين لأتى واعمله لي ولابني لنأكله ثم نموت .

 

 فقال لها ايليا لا تخافي ادخلي واعملي كقولك ولكن اعملي لي منها كعكة ضئيلة أولا،  ثم اعملي لك ولابنك في النهاية . لأنه هكذا قال الرب اله إسرائيل ان كوار الدقيق لا يفرغ وكوز الزيت لا ينقص إلى اليوم الذي يعطي الرب مطرا علي وجه الأرض . فذهبت وفعلت وفق قول ايليا وأكلت هي وهو وبيتها أياما . وأقام عند الأرملة إلى انقضاء زمن الغلاء . وقد كان لها ولد قد مرض واشتد مرضه جدا حتى لم تبق فيه نسمة ورأي النبي حزن المرأة فأخذه منها وصعد به إلى العلية التي كان مقيما بها وصلي لأجله وتمدد عليه ثلاث مرات فسمع الرب لصوت ايليا ورجعت نفس الولد إلى جوفه فعاش فاخذ الولد وأعطاه لامه حيا . 

وعندما علمت إيزابل أن إيليا قد ذبح كهنة البعل هددته بالقتل . فلما رأي ذلك منها صغرت نفسه وذهب إلى جبل حوريب حيث اختبأ فكلمه الرب ما لك ههنا فقال يا رب قتلوا أنبياءك وهدموا مذبحك وبقيت انا وحدي وهم يطلبون نفسي فقال له لا تخف فإني قد أبقيت لي سبعة آلاف ركبة لم تجث للبعل. ولما مات آخاب وملك اخزيا وعمل الشر في عيني الرب سقط من الكوة ومرض فأرسل رسلا إلى اله عقرون ليسألوه ان كان يبرا من هذا الداء . فالتقي ايليا النبي بالرسل وقال لهم قولوا للملك هكذا قال الرب ” أليس لأنه لا يوجد في إسرائيل اله تذهبون لتسألوا بعل زبوب اله عقرون . لذلك فأن السرير الذي صعدت عليه لا تنزل عنه بل موتا تموت ” . 

وعندما قالوا للملك هذا عرف أنه إيليا النبي، بعث إليه رئيس خمسين وقد كان النبي جالسا علي رأس الجبل فقال له القائد يا رجل الله انزل إلى الملك فأجاب إيليا : ان كنت انا رجل الله فلتنزل نار من السماء وتأكلك أنت والخمسين الذين معك . فنزلت نار من السماء وأكلته هو والخمسين الذين له ثم بعث الملك رئيس خمسين أخر وقال كما قال الأول ونزلت نار وأكلته هو والخمسين الذين له أما الثالث فقد جاء وجثا علي ركبتيه أمام ايليا وتضرع إليه وقال له بإتضاع ، فنزل معه بأمر الوحي وذهب إلى الملك وبكته علي فعله ومات الملك علي سريره.

وبعد  ذلك مضى إلى مجرى مائي الأردن ومعه اليشع تلميذه حيث ضرب الماء بردائه فانفلق إلى نصفين فعبرا كلاهما في اليابس . وفيما هما يتكلمان إذا مركبة من نار وخيل من نار ففصلت بينهما فصعد ايليا في العاصفة إلى السماء . 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *