التخطي إلى المحتوى

التقى دكتور محمد البدري، سفير جمهورية مصر العربية في بكين وأعضاء القنصلية، مع المدير التنفيذي ومؤسس سينوفاك “وايدونج ين” وعدد من مسئولي المؤسسة، لدفع الأطر المختلفة للتعاون التي تم الاتفاق عليها في المناقشات التي أجراها دكتور خالد عبد الغفار، وزير التعليم العالي والقائم بعمل وزير الصحة والسكان، مع مدير عام سينوفاك خلال زيارة الأخير للقاهرة يوم 28 ديسمبر الماضي، وذلك في داخل إطار متابعة التعاون مع المنحى الصيني في ما يتعلق بـ توطين تصنيع أمصال فيروس كورونا المستجد في مصر،

تطرقت مناقشات السفير البدري مع مؤسس سينوفاك، إلى الاتفاق على تعجيل إتمام مشروع تشييد مخزن التبريد اللوجستي المركزي بسعة 150 مليون جرعة لقاح ، تشييد على توجيهات د. خالد عبد الغفار- وهو المشروع الذي سيساهم في تدعيم قدرات الدولة المصرية كمركز لإنتاج وتصدير الأمصال في أفريقيا، كما أكد المدير التنفيذي لسينوفاك على استعداد المؤسسة لتسريع جدول مواقيت المواقيت الزمني لعملية نقل التقنية، وصولاً إلى إنتاج اللقاح محلياً في مصر على نحو كامل، كما تمت نقاش مجموعة من التفاصيل ذات الصلة بخطط التعاون المستقبلي.

وأعرب مؤسس مؤسسة سينوفاك ومديرها التنفيذي عن تقديره القوي لرؤية الدولة المصرية تحت قيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي إزاء توطين تصنيع الأمصال في مصر، وتحويلها لمركز لتصنيع وتوريد الأمصال لأفريقيا، فيما أكد السفير البدري خلال اللقاء أن هذا التواصل المكثف مع المنحى الصيني بشأن توطين تصنيع الأمصال، إنما يأتي في داخل إطار السعي لتجسيد هذه الرؤية، والتي تقوم على التخطيط الاستراتيجي بعيد المدى، كما أنها تعكس التزام مصر إزاء أشقائها الأفارقة واهتمامها بالبعد الأفريقي.

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *