التخطي إلى المحتوى

قال الإعلامي خالد ميري، إن اليوم عيد حديث من أعياد المصريين وكل سنة ومصر طيبة وبخير وأخواتنا المسيحيين بخير.

وأضاف خالد ميري، خلال تقديم برنامج «كلمة السر» المذاع على قناة صدى البلد، إنه ولد بمحافظة المنيا وقد كان الناس هناك يعيشون في محبة وسلام، لافتا حتّى أبوه كان يوصيه دائما بأن لا اختلاف بين مسلم ومسيحي لأن الجميع إخوة في الوطن.

اقرأ أيضًا| أجراس الكنائس تطلق احتفالات «عيد الميلاد» بالمحافظات

وتابع خالد ميري، أن مصر بلد محبة وعلينا أن نرعى تلك المحبة حتى تظلل البلاد مردفا: لم نعلم الفتنة إلا من الجماعات المتشددة والغير معتدلة التي حاولت زرع تلك الفكرة في الثمانينات.

وأردف خالد ميري، أن مصر 30 يونيو تخلصت من أفكار الإخوان، وقد كان البابا تواضروس حاضرا لمساندة مصر في مختلف الأوقات، مشيرا حتّى الجمهورية الحديثة تدعم المساواة والعدل والحق.

وأشار خالد ميري حتّى هناك 2162 كنيسة تم تقنين أوضاعها، بفضل تشريع تنظيم تشييد الكنائس، الذي يطبق الإنصاف، لافتا حتّى مصر تحتفل الآن بعيد الميلاد المجيد وذهب فضيلة الإمام الطيب شيخ الأزهر الشريف لتهنئة الإخوة المسيحيين وهذا يبحث برقية مفادها أن تهنئة الأشقاء المسيحيين ليس فيها شيء.

وتابع خالد ميري أنه حينما علمت مصر أن التسامح والمواطنة هي الحل والحكم أيقنت مختلف منظمات حقوق الإنسان بأن مصر تعيش وقت العصر جديدا يكفل المساواة للجميع، مشيرا حتّى البرلمان يضم عددا كبيرا من الإخوة المسيحيين، وهناك وزراء.

وأردف خالد ميري أن مصر سيعيش فيها الجميع معا وسيموتون معا، في مصر الحضارة والتاريخ والتسامح والمحبة، مشيرا حتّى مصر تستحق أن تفرح، والقانون فيها هو السيد والحاكم: مصر الحديثة تحتفل.

واستطرد خالد ميري أن الرئيس السيسي حريص على الاحتفال مع الإخوة المسيحيين كل عام، لأن هناك تغيير حقيقي يقع على أرض الواقع، لمحاربة جذور الفتنة. 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *