التخطي إلى المحتوى


11:43 م


الخميس 06 يناير 2022

موسكو – (د ب أ):

عُقِد في العاصمة الروسية موسكو اليوم الخميس اجتماع أزمة خاص بأوكرانيا، بمشاركة ألمانيا وفرنسا.

ونقلت وكالة أنباء إنترفاكس الروسية عن نائب رئيس إدارة الكرملين دميتري كوزاك القول إن اللقاء تناول إطلاع الحكومة الألمانية الحديثة على تقدمات الإشكالية.

ومثل ألمانيا في اللقاء ينس بلوتنر، مستشار السياسة الخارجية للمستشار الألماني أولاف شولتس.

وقد كان بلوتنر تابع الصراع في أوكرانيا خلال تقلده لمنصب قيادي في وزارة الخارجية الألمانية على مدار سنوات.

وأضاف كوزاك أن كل الأطراف المشاركة أعربت عن تمسكها بخطة السلام التي تم التوصل إليها في مينسك عاصمة بيلاروس في عام 2014، ولفت حتّى من المقرر إجراء مزيد من الاتصالات بمشاركة المنحى الأوكراني.

وبحكم منصبه، يقوم كوزاك مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بالإعداد لقمة حديثة لزعماء دول ما يعرف بـ “صيغة نورماندي”.

كانت آخر قمة عقدت لزعماء المجموعة في العاصمة الفرنسية باريس في 2019، ومنذ ذلك التاريخ ثارت تكهنات مرارا بخصوص عقد نسخة حديثة، دون أن تأخذ هذه الخطوة شكلا ملموسا.

يذكر أنه في داخل إطار هذه المجموعة، تحاول ألمانيا وفرنسا التوسط بين روسيا وأوكرانيا لِكي حل الصراع المستمر منذ حوالي ثماني سنوات في شرق الجمهورية السوفيتية السابقة والذي راح ضحيته أكثر من 13 ألف شخص استنادا لتقديرات الشعوب المتحدة.

وتجمد تطبيق خطة مينسك للسلام وتتبادل روسيا وأوكرانيا الاتهامات بانتهاك بنودها.

كانت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي فرضا جزاءات على روسيا بسبب الصراع في شرق أوكرانيا.

وأجرى وزير الدفاع الروسي سيرجي شويجو اتصالا هاتفيا بنظيره الأمريكي لويد أوستن اليوم.

وتقوم باتهام الولايات المتحدة روسيا بحشد قواتها منذ أسابيع على الأطراف الحدودية مع أوكرانيا وتتخوف من إمكانية غزو مجموعات الجنود الروسية للأراضي الأوكرانية، وفي المقابل تنفي روسيا وجود مثل هذه الخطط.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *