التخطي إلى المحتوى

قال المهندس أشرف رشاد الشريف، ممثل الأغلبية البرلمانية، والأمين العام لحزب مستقبل وطن، إن الرئيس السيسي حريص على إرساء نُظم الجمهورية الحديثة الرحبة بمعالمها الإنسانية الحديثة، وعلاقتها التاريخية المتفردة بين أولاد شعبها على مختلف طوائفهم.

وأكد رشاد، في تصريحات له، أن رابطة المسلمين والمسيحيين بمصر نموذجًا متميزًا في التسامح والمحبة والأخوة، وأن مصر وطننا الجامع الذي يحتضننا جميعًا دون تفرقة أو مفاضلة، وستظل تلك الرابطة هي العامل الأسمى في كل إنجازاتنا وفي كل ما وصل إليه وطننا.

وأشار ممثل الأغلبية، حتّى مراسلات وحرص الرئيس السيسي على مشاركته الأخوة الأقباط عيد الميلاد، هو تعظيم لمعاني الإنسانية والوحدة الوطنية، وأن مصر بجمهوريتها الحديثة وطن يسع ويحتضن الجميع، ويعكس حرص الرئيس على إرساء أشكال الفرح والسرور على قلوب كل المصريين.

وأوضح رشاد، أن كلمة الرئيس بالكنيسة الكاتدرائية، حملت مجموعة من المراسلات المهمة؛ أولها التأكيد على أن وحدة وتماسك المصريين كانت أكثر ضرورة عوامل الإنجاز، بجانب تجديد العهد بتدعيم التماسك الداخلي ومواصلة مسيرة البناء، بجانب التنوية على أن معركة الإدراك في مواجهة الفتن لم تنتهي.

وأضاف رشاد، أن الرئيس السيسي عبر عن جموع المصرين في حجم تقييم سيادته وحبه لقداسة البابا تواضروس، حيث إن الشعب المصري بأكمله يحمل كل معاني الحب والتقييم والتبجيل لقداسة البابا على دوره الوطني والإنساني العظيم.

 

رئيس حقوق الإنسان بالبرلمان يشيد بكلمة السيسي بكاتدرائية العاصمة الإدارية

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *