التخطي إلى المحتوى

حذر الدكتور حُسن شعبان، عميد معهد القلب الأسبق، من تسبب تناول وجبات العشاء في ساعات متأخرة من الليل في الغصابة بأزمات السكتات الدماغية والقلبية، مشيرا حتّى الحالات المصابة بالأزمات القلبية التي يستقبلها معهد القلب تأتي بعد الساعة 2 صباحا.

وقال «شعبان»، في مقطع فيديو مصور، «إن تناول الطعام في ساعات متأخرة من الليل ثم الخلود بعدها إلى النوم قد يستيقظ الإنسان بعدها على أزمة قليبية، أن السهر لساعات متأخرة قد يصيب ايضا بأزمات قلبية».

وأكد عميد معهد القلب الأسبق، أن أداء صلاة الفجر في وقتها نافعة جدا للقلب، مشيرا حتّى جمعية القلب الأردنية أعدات برقية بحث نافعة جدا عن ضرورة صلاة الفجر بالنسبة للقلب، قائلا: «الواحد لما بينام 8 ساعات متصلة القلب يصل إلى درجة 40 ويقل الضغط، وعندما يتحرك الشخص ويكسر هذا الهدوء الذي يعيشه الجسد تنشط الدورة الدموية ويرجع الجسد لنشاطه من حديث».

اقرأ أيضا 

أشهر جراح قلب روسي: أنصحكم بالقراءة 15 دقيقة بصوت مرتفع يوميًا

«المأكولات المقلية» تزيد احتمالات الإصابة بالسكري والقلب

شرب الشاي قد يحسن صحة القلب ويفيد الجهاز الهضمي

 

وأوضح «أن الأزون الموجود في وقت الفجر عبقري، وهي كمية كافية لتطهير الدم، حيث يستيقظ الشخص من نومه ليستنشق الهواء خلال وصوله إلى المسجد، إضافة إلى التواصل مع السماء وتنزل الرحمات، وهي أشياء لها ضرورة كميائية وفسيولوجية وفزيائية وروحية أيضا نافعة للقلب وتمنع الإصابة بالأزمات القلبية».

ومضى قائلا: «إن تناول برتقالة كل يوم تمنع الإصابة بأمراض القلب لما فيه من مواد مضادة للأكسدة تمنع الذبذبة الأذنية، كما أن التمر فيه غذاء وشفاء فهو يحتوي أيضا على مواد مضادة للأكسدة ويمنع تصلب الشرايين، فالأغذية كلها نافعة فومها وعدسها وبصلها، حيث يركز القرآن دائما على الأغذية النباتية، فهناك سور قرآنية تحمل أسماء النباتات مثل “التين والزيتون” النافع جدا للقلب الشرايين».

واختتم بقوله «أن الحركة مقدار الحياة، وأن الحكمة من الصلاة والذهاب إلى المساجد هي للحركة، حيث شجع الإسلام على كثرة الخطى إلى المساجد، لنتحرك ونمشي ونسعى، كل ذلك للتأسيس لقيمة الحركة ليكون الإنسان صحيح الجسد والقلب روحيا وبدنيا».

اقرأ أيضا 
 

«إسعاف دمياط» تنظم دورات تدريبية بشأن «إنعاش القلب الرئوي»

منها عصير الكرفس.. 5 مشروبات مزيلة للسموم تعزز عمل الغدة الدرقية

احذر هذه الإشارات تدل على إصابتك بكهرباء القلب

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *