هل انتهكت Apple براءات اختراع في تصميم المعالج الرسومي لرقاقة A11 Bionic ؟

موقع الكترونى موقع الكترونى

تُبنى الأجهزة الذكية على رقاقة واحدة تضم المعالج المركزي و معالج الرسوميات معاً، و تُسمى هذه الرقاقة SoC أو System-on-Chip، الرقاقة الجديدة التي ستكون القلب النابض لهواتف آبل الجديدة iPhone 8 و iPhone X هي رقاقة A11 Bionic، و التي تقول آبل أنها أقوى رقاقة صنعت لهاتف ذكي على الإطلاق، و هي مصممة خصيصاً مع وضع الألعاب ثلاثية الأبعاد في الحسبان.

معالج آبل الجديد يحتوي على 4.3 مليون ترانزستور و يعمل بتقنية 64-bit كما يحتوي على 6 أنوية حقيقية، اثنتان مخصصتان للأداء العالي (أسرع من A10 بنسبة 10%) و أربعة مخصصة لحفظ الطاقة و المهام المتعددة (أسرع من A10 بنسبة 70%)، و مُتحكم من الجيل الثاني من تصميم آبل مع زيادة في كفاءة أداء المعالجة المتوازية يصل حتى 70%. المعالج الرسومي الجديد أسرع من سابقه بنسبة 30%، كما يمكنه الوصول إلى مستواه عند العمل بمقدار نصف الطاقة الكهربائية فقط. المعالج يستخدم مكتبة برمجيات آبل الرسومية Metal 2.

حسناً، ربما لا تُدرك الجماهير جيداً ما معنى أن تقوم آبل بإعلان أن المعالج الرسومي في رقاقة A11 من تصميمها. إن المعالجات الرسومية الموجودة في العالم اليوم تُصنع من طرف عدد قليل من الشركات، و هذه الشركات تمتلك براءات اختراع كثيرة تعود إلى التسعينات أو مطلع الألفية الثانية، أو أنها تمتلك اتفاقيات مشتركة لرخص الملكية الفكرية حتى لا يحاكم بعضها البعض، و من شبه الاستحالة أن تقوم أي شركة ببناء معالج رسومي من الصفر و بصورة مختلفة كلياً عن المعالجات الأخرى الموجودة التي تتشابه في التقنية و المعمارية، ناهيك عن ضرورة ذلك من أجل توافقها مع مكاتب البرمجيات الرسومية (API) مثل Metal 2 من آبل.

في السنوات الماضية كانت آبل تستعمل معالجات رسومية من الشركة البريطانية Imagination Technologies، و بالتحديد Power VR، التي أثبتت كفاءة رائعة على مدار السنوات، علماً أن شركة Imagination تمتلك براءات اختراع تعود إلى نهاية ثمانينات القرن الماضي. و أنها كانت قد وقعت اتفاقية مشتركة مع شركة NEC عام 1995. عندما أعلنت آبل أنها ستتوقف عن ترخيص معالجات Power VR و أنها ستلجأ إلى تصميم معالجها الرسومي الخاص، حصلت ضجة كبيرة في الأوساط التقنية. تصميم معالج رسومي خاص بها قد يُفيد آبل كثيراً، و قد يضعها أمام منافسيها من مصنعي الأندرويد من جديد على صعيد العتاد، و ذلك عن طريق تطوير خواص رسومية يصعب منافستها أو مضاهاتها، بالإضافة إلى زيادة التوافق و المهام المشتركة مع المعالج المركزي الذي تصنعه آبل بنفسها في الرقاقة.

على أية حال، بعض الخبراء يعتقدون أن هذا ليس ممكناً دون انتهاك بعض براءات الاختراع التي تمتلكها شركة Imagination Technologies و التي دُمرت مع انسحاب آبل و باتت معروضة للبيع. إن تساءل أحدكم حول قدرة آبل على إنتاج المعالجات المركزية، فإن آبل سبق لها الاستحواذ على الشركة الناشئة P.A. Semi التي امتلكت اتفاقية لإنتاج معالجات مركزية بمعمارية ARM مقابل 278 مليون دولار عام 2008، مما سمح لآبل بتصنيع المعالجات المركزية Ax، إلا أن الأمر ذاته لا ينطبق على المعالجات الرسومية التي لا تمتلك آبل رخصة لحمايتها، و في ذات الوقت فإن شركة Imagination Technologies لا تبدو قادرة على مقاضاة آبل و تحمل نفقات المحاكم لسنوات طويلة.

الخبراء يتوقعون أن تحصل صفقة خلف الكواليس بين آبل و Imagination، أو أن تقوم الأخيرة بمقاضاة شركة آبل، لننتظر و نرى.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*