دراسة: السجائر الإلكترونية تساعد على الإقلاع عن التدخين

صدى البلد

يمكن أن تساعد السجائر الإلكترونية المدخنين على الإقلاع عن التدخين، وفقا لدراسة جديدة.. ويظهر تحليل استقصائي اتحادي حول التدخين أن المدخنين السابقين يزيدون بثلاثة أضعاف تقريبا الإقلاع عن التدخين، في حال تدخينهم السجائر الإلكترونية مرتين من كل ثلاثة أيام في الشهر.

وقال الباحث الرئيسي ديفيد ليفي، أستاذ الأمراض السرطانية، في جامعة “واشنطن” : إن السجائر الإلكترونية هي وسيلة فعالة لإقلاع مدخني السجائر، فاستخدامهم بضعة أيام في الشهر سيكون فعلا في جهودهم للإقلاع عن عادة التدخين المدمرة.. وأضاف أن احتمالات ترك التدخين بنجاح تصل إلى 10 % مع كل يوم إضافي لاستخدام السجائر الإلكترونية.

ومع ذلك، قال طبيب الأمراض الرئوية الدكتور لويس دي بالو، أستاذ الطب الرئوي والرعاية الحرجة في جامعة “نيويورك”، إنه يشعر بالقلق تجاه السجائر الإلكترونية، وفكرة أن تحل محل السجائر التبغ التقليدية.. مضيفا، أن هذه الدراسة لا تعالج استراتيجية لفطام الناس في نهاية المطاف من السجائر الإلكترونية”.

وفي هذه الدراسة، استعرض ليفي وزملاؤه بيانات أكثر من 24 ألف مشارك في استبيان استخدام التبغ – المسح الحالي للسكان 2014/2015، وهو مسح منتظم عن التدخين يديره مكتب التعداد الأمريكي.. وقارن فريق البحث أنماط استخدام السجائر الإلكترونية مع قدرة المدخن السابق على الامتناع عن السجائر التقليدية لمدة ثلاثة أشهر على الأقل.

ووجد المحققون أن المدخنين السابقين كانوا أكثر احتمالا ب 2.8 مرة من البقاء للبقاء دون تدخين في حال استخدام السجائر الإلكترونية 20 يوما على الأقل في الشهر.. وبالمقارنة، فإن الذين استخدموا السجائر الإلكترونية خمسة أيام أو أكثر في الشهر كانوا فقط 60 % من المرجح أن يمتنعوا عن السجائر التقليدية لمدة ثلاثة أشهر.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*