بقلم : محمد نصار

مر عام 2018 بأحداث جم سلبية وإيجابية بالوطن العربي ، ولعل أبرزها الأزمات المالية الشديدة التي يعيشها العالم ، وهو ما نتج عنة تأخر النمو الاقتصادي العالمي  وتأثيرة الشديد على الأحداث السياسية العالمية ، ومنطقتنا العربية ليست ببعيدة عن العالم ، ورغم تأثير الثورات العربية والحروب الأهلية التي  شهدتها المنطقة العربية ، ونتج عنها تأخر النمو الاقتصادي ،  وتدمير مقدرات العديد من الدول العربية ، ورغم كل تلك الأحداث إلا أن الحدث الأبرز مع نهاية عام 2018 كان المؤتمر الأول للاقتصاد الرقمي ،  الذي نظمه الدكتور على محمد الخورى ، رئيس الاتحاد العربي للاقتصاد الرقمي بأبوظبي ، تحت رعاية سمو الشيخ محمد بن زايد ، وهو المؤتمر الذي وضع قواعد وأهداف وأسباب نموا الاقتصاد العربي ،  ومنافسته للاقتصاديات العالمية ، ويعتبر الخورى هو مفجر الاقتصاد الحديث بالوطن العربي ،  وعبوره لمرحلة التنمية والتطور التكنولوجي والتفكير نحو المستقبل .

فعام 2018 هو بداية لنهضة الفكر العربي نحو المستقبل ، ويعتبر هو بدء بناء جيل من الشباب قادر على قيادة النهضة العربية ،  خلال الحقبة القادمة لمنافسة الاقتصاديات العالمية ، والخورى يعتبر بلا أي مقدمات او أفكار هو قائد قطار الفكر الاقتصادي القادر على نقل عقول الشباب العربي الى المستقبل .

 

مواضيع تهمك  الدكتور السراج يتلقى دعوة من اللجنة التحضيرية العليا لمهرجلن لقاء الاشقاء للدورة 15 ,المزمع اقامته في بغداد السلام والابداع...