انطلاق منتدى مسك العالمى بنسختة الثالثة بالعاصمة السعودية بالرياض

كتب : محمد نصار

انطلق اليوم منتدى_مسك_العالمي في نسخته الثالثة بالعاصمة السعودية الرياض، تحت عنوان “مهارات تواكب مستقبلنا”، وتستمر فعالياته خلال الفترة من 14-15 نوفمبر 2018م وسط حضور كبير، من مختلف دول العالم، بمشاركة متحدثين عالميين، وشركاء دولیین، والعدید من ممثلي المؤسسات الشبابیة الدولیة، وحضور الآلاف من القیادات الشابة والتنفیذیة وریادیي الأعمال ومسؤولي القطاع الحكومي والخاص.
ويُعد المنتدى هو المنصّة العالمية الرئيسية لمؤسسة «مسك»، وهي مؤسسة خيرية غير ربحية أنشأها صاحب السموّ الملكي ولي_العهد الأمير محمد_بن_سلمان لاكتشاف وتطوير وتمكين جيل الشباب داخل المملكة العربية السعودية وخارجها ليكونوا مشاركين فعّالين في بناء اقتصاد المستقبل وتحقيق رؤية_المملكة2030.
يركز المنتدى في نسخته الثالثة على ثلاثة موضوعات رئيسة: هي (تطوير الأفراد) لتحديد أهم المهارات اللازمة للنجاح في اقتصاد المستقبل، و(التأقلم مع الشراكة التفاعلية بين الإنسان والآلة) الذي يؤسس لعلاقة بناءة بين الطرفين في ظل التطور التكنولوجي، إضافة إلى (تعزيز التعاون البشري) الذي يستدعي تطوير المهارات الاجتماعية كأحد أهم أدوات التعامل مع تحولات العصر.
يهدف منتدى مسك العالمي 2018 إلى تعزيز تبادل أربع خبرات رئيسة هي: الإلهام والتحدي والتعاون والتجربة. كما حدد أهم مهارات المستقبل ليتم تطبيقها عملياً بين المشاركين، وهي: (التفكير الابتكاري) و(الذكاء الاجتماعي) و(النقد واتخاذ القرارات) و(التكيف والصمود) و(المبادرة والتوجيه الذاتي) بما يمنحهم القدرة على إيجاد روابط بين الأفكار المختلفة، وإدارة التواصل والتفاعل مع الآخرين، واستخدام تمييز المشاعر وتقييم المعلومات في اتخاذ القرارات، بجانب امتلاك عقلية مستقلة تجيد تحديد الاحتياجات وتخصيص الموارد وتحقيق الأهداف.
وقد تم تخصيص خمس مساحات تفاعلية بالمنتدى، ففي (معمل المهارات) تدار مقابلات مع أبرز القادة الملهمين والكفاءات المميزة حول العالم، وفي (مراكز المهارات) تقام ورش عمل لتطبيق المهارات عملياً مع مجموعة من الخبراء العالميين، فيما تستضيف (مجالس المهارات) جلسات حوارية مخصّصة للعصف الذهني وتكوين العلاقات المهنية والتعاون حول مهارات المستقبل، ويتيح (مختبر المهارات) للمشاركين التعرف على أبرز التقنيات المتقدمة.

مواضيع تهمك  فى ظل الاستعدادات الجارية لعقد المؤتمر الأول للمجلس الوطني لقوى الثورة الأحوازية بالعاصمة البريطانية