عاجل «تنمية المشروعات» يقدم 3 جوائز لشباب المبتكرين

أكدت نيفين جامع، الرئيس التنفيذي لجهاز تنمية المشروعات المتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغر، أن الجهاز يعطى اهتماما خاصا بمشروعات ريادة الأعمال الابتكارية، التي تعتمد علي أفكار جديدة ومتميزة وأنه سيدعم أية فكرة أو مبادرة أو اختراع يكون له مردود اقتصادي على أرض الواقع ويتيح خدمة أو منتج قابل للتسويق والترويج.

وأعلنت نيفين جامع، أن جهاز تنمية المشروعات سيقدم 3 جوائز يتم منحها لأفضل مشروع تخرج قابل للتطبيق، وأفضل شركة ناشئة، وأفضل فكرة لمشروع صغير، والجائزة عبارة عن خدمات يحتاجها صاحب الجائزة في مجالات تخدم مشروعه سواء (تدريب إداري/ فني – الاشتراك في المعارض – المساهمة في عمل النموذج الأولى للمنتج – خدمات مالية لدي الجهاز أو لدى الغير، بالإضافة إلى الخدمات المتنوعة التي يقدمها الجهاز للمشروعات الصغيرة.

وأشارت إلى أن الجهاز على استعداد دائم لتلقى أفكار شباب المخترعين ومساعدتهم من خلال الخدمات المالية وغير المالية التي يقدمها الجهاز لتحويلها إلى مشروعات ناجحة بناء على القواعد المعمول بها بالجهاز.

جاء ذلك في إطار مشاركتها في افتتاح معرض القاهرة الدولي الخامس للابتكار، الذي تنظمه أكاديمية البحث العلمي، تحت رعاية الرئيس السيسى، والذي يقام بالمعرض الدائم لجهاز تنمية المشروعات بأرض المعارض في 8 و9 نوفمبر 2018، والذي افتتحه كل من الدكتور خالد عبد الغفار وزير التعليم العالي، والدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليمن والدكتورة هالة السعيد وزيرة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإدارين و الدكتور محمود صقر رئيس أكاديمية البحث العلمي بحضور لفيف من رؤساء الجامعات .

ويهدف المعرض إلى عرض ابتكارات شباب المخترعين المصريين، وعقد ندوات تثقيفية لتشجيع الشباب على الابتكار، والاهتمام بتفعيل التكنولوجيا في مختلف المجالات الاقتصادية والاجتماعية.

وأشارت الرئيس التنفيذي لجهاز تنمية المشروعات، إلى أن الجهاز يسعى دائماً إلى إيجاد بيئة محفزة للمبتكرين والمخترعين؛ لاحتضان هذه الأفكار حتى تصل لمرحلة التطبيق، وان هذا المعرض فرصة لترويج الابتكارات والمشروعات البحثية من خلال التقاء جميع الأطراف الداعمة والمعنية كرجال الصناعة، وجهات التمويل وجهات تنمية ودعم الأعمال، وأن الجهاز بالتعاون مع أكاديمية البحث العلمي يقدموا الدعم المادي والمعرفي للمبتكر ورائد العمل حتى يصل لمرحلة التطبيق والتنفيذ.

وأضافت أنه يتم التعاون مع منظمة العمل الدولية، والحكومة الكندية، في إتاحة تدريب مستمر ومتواصل للآلاف من الشباب على برامج ولد فكرة، وكيف تبدأ مشروعك، بالإضافة إلى برامج ريادة الأعمال الخاصة بالمرأة، كما أن هناك تعاون وثيق مع وزارة التعليم العالي، حيث يتم التنسيق مع الجامعات الحكومية والخاصة للتوعية بأهمية المشروعات وتشجيع الشباب على الدخول في مجال العمل الحر، وتحفيزهم على الابتكار وريادة الأعمال وتأهيلهم لإقامة وإدارة مشروعات صغيرة توفر لهم ولغيرهم فرص عمل مستقرة.