التخطي إلى المحتوى

علق أحمد حسام ميدو مدرب ولاعب الزمالك السابق، على قرار اتحاد الكرة ضد محمود عبد الرازق شيكابالا لاعب القلعة البيضاء.

وكان اتحاد الكرة قد أصدر عقوبات أمس الأحد، والتي تضمنت إيقاف قائد الزمالك محمود عبد الرازق شيكابالا 8 أشهر، وتغريمه 500 ألف جنيه. طالع التفاصيل

وقال ميدو خلال تصريحات علي قناة النهار لبرنامج أوضه اللبس: “من المستحيل أن نعترض على عقاب أي شخص يقوم بفعل يستلزم العقوبة، لكن من المفترض أن تكون العقوبة على قدر الفعل”.

وأضاف: “سألت أحد أصدقائي الحاضرين في المباراة وكان بينه وبين شيكابالا متر، وأقسم لي أن شيكابالا لم يسب أحمد مجاهد، وكل ما قاله بالنص له (أنت أهلاوي وحصدنا الدوري رغمًا عنك)”.

وتابع: “كان هناك سوء تنظيم من نادي البنك الأهلي واتحاد الكرة والشركة الراعية خلال تسليم درع الدوري للزمالك ولم يحدث أي اتفاق بين جميع الأطراف”.

وأردف: “لا أقول إن شيكابالا لم يخطىء، لكن الموقف لا يستحق الإيقاف لمدة 8 أشهر وغرامة 500 ألف جنيه، خصوصًا أن مجاهد نفسه أكد أن شيكابالا لم يسبه لذلك فهو قرار ظالم تجاهه”.

وواصل: “قرار الإيقاف لمدة 8 أشهر ضد شيكابالا (هتبطله كرة وسوف تذبحه)، هذا قرار خلفه داوفع شخصية، قرار اتحاد الكرة ضد شيكابالا يعني إجباره على الاعتزال، تعسفي من أحمد مجاهد، وهو ما زال متأثرًا بما حدث منذ يومين في المباراة”.

وأكمل: “لا تقوم بذبح شيكابالا مهما كان العداء بينك وبينه، حرام، نداء وطلب إلى مجاهد بإعادة النظر في عقوبة شيكابالا لأنه قرار شخصي وظالم، ما الذي فعله شيكابالا لكي يتم إيقافه لمدة 8 أشهر؟”.

وأردف: “عيب على اتحاد الكرة ونادي الزمالك أن يكون حفل التتويج بهذا الشكل، وألوم علي مسؤولي نادي الزمالك تصدير شيكابالا للمشهد في الأزمات رغم علم الجميع بشخصيته وأنه سهل الانفعال”.

وتابع: “لا أدافع عن عقوبة شيكابالا لأنه قائد الزمالك ولو كان لاعب من الأهلي أقسم بالله سأقول نفس الكلام، لماذا أحمد مجاهد يتواجد في هذا المكان بالملعب؟، أنت رئيس اتحاد الكرة، هناك منظمون ومسؤولون عن الأمن وشركة راعية”.

وأكمل: “مجاهد اتخذ قرار عقوبة شيكابالا لأنه شعر بإهانة من قبل اللاعب وليس طبقًا للوائح، يجب إعادة النظر في العقوبة وتكون أقصى شىء (يوم ما تكون ذبحته) تصبح 12 مباراة أو 3 أشهر، إنما 8 أشهر للاعب عمره 36 سنة؟! تقول للاعب (بالبلدي اعتزل)، إذا حكمتم بين الناس أحكموا بالعدل”.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *