التخطي إلى المحتوى

قال الدكتور علي المصيلحي، وزير التموين والتجارة الداخلية، إن تصنيع الذهب والمجوهرات في مصر من الصناعات القديمة العظيمة الاستراتيجية ولا بد من إرجاع بلوَرة موقع مصر الدولي في تصنيع الذهب والفضة والحلي والمجوهرات، مبينًا أن مدينة الذهب الحديثة يتم إنشائها تشييدً على توجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسي. 

وأضاف «مصيلحي»، خلال حواره مع برنامج «صباحك مصري» المذاع عبر فضائية «mbc مصر»، اليوم السبت، أنه بالتعاون مع التحالف العام للغرف التجارية وشعبة تصنيع الذهب تم الاتفاق على عقد مؤتمر وتنظيم معرض للمجوهرات ودعم تصنيع الذهب من 19-21 فبراير؛ لإعطاء صورة حقيقة عن موقف تصنيع الذهب والمجوهرات في مصر، وحتى تأخذ مصر موقعها الحقيقي على خريطة تصنيع الذهب والمجوهرات في العالم.

وتابع وزير التموين والتجارة الداخلية، أن مشروع دمغ المواد المعدنية الثمينة بالليزر يساهم في تقليل الاحتيال والغش بالمشغولات الذهبية، مضمونًا أن هذه الدمغة لا يقع تأثيرها على المعدن، وجميع المشغولات التي يتم دمغها بها يتم وضعها على قاعدة معلومات؛ حتى يستطيع المواطن الاستعلام عن ما إن كان المعدن تم دمغها تبع مصلحة الدمغة والموازين مما يزيد تشييد الثقة بين المستهلك والتاجر، كما أن استعمال هذه التقنية يضيف ثقة هائلة للمتعاملين الخارجيين مع البائعين المصريين؛ لوجود ضمان لجودة المنتج.

وتابع: «أي مشغول ذهبي غير مدموغ لن يتم التعامل معه»، لافتًا إلى أنه منذ الآن ولمدة عام سيظل اعتماد الدمغة بالقلم بالتوازي مع الدمغة بالليزر لحين الانتهاء من المشغولات التي لم يتم دمغها بالليزر وموجودة بالقلم، وبعدها سوف يتم الاعتماد على الدمغة بالليزر فقط.

أقرا ايضا| بحضور وزير الأوقاف.. «التموين» تعلن أسعار صكوك الأضاحي غدًا

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.