التخطي إلى المحتوى

قال الدكتور شوقي علام، مفتي الجمهورية، رئيس الأمانة العامة لدور وهيئات الإفتاء في العالم إن دار الإفتاء المصرية، إن الشيخ محمد نجيب المطيعي عندما سُئل عن التصوير الفوتوغرافي في بداية القران العشرين أجازه.

اقرأ أيضاً|مؤتمر اليوم الواحد بدمياط يناقش التراث الشعبي والهوية الوطنية

وأضاف خلال لقائه مع الإعلامي حمدي رزق ببرنامج «نظرة» مع الإعلامي حمدي رزق على قناة «صدى البلد»، أن الشيخ محمد نجيب المطيعي توفي في عام 1936 وقد كان مفتيا حتى عام 1920.

واستطرد الدكتور شوقي علام، أن الشيخ محمد نجيب المطيعي كتب برقية في مشروعية التصوير الفوتوغرافي.

وأثنى مفتي الجمهورية على كافة المفتين الرسميين الذين تولوا شرف قيادة الدار على مر العصور منذ إنشائها، بل قبل ذلك بكثير منذ أيام الصحابة الكرام فقد عدَّ أحد الباحثين في التاريخ الإسلامي بداية الإفتاء المصري من عهد الصحابي الجليل المفتي عقبة بن عامر. 

وخص المفتي بالذكر بعض المفتين كالشيخ محمد نجيب المطيعي، وكذلك الإمام محمد عبده معتبرا إياه بأنه رجل إصلاحي وجهبذ وسابق عصره، فقد قدم العديد من الإقتراحات لبعض القضايا الشائكة التي ظهر قدرها بعد وفاته بسنوات.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *