التخطي إلى المحتوى


02:05 م


السبت 15 يناير 2022

كتب- عبد الفتاح العجمي:

أعلن الشاعر عبد الله حسن، تفاصيل حديثة بخصوص علاقته بالطبيب شريف عباس، استشاري أمراض الجهاز الهضمي والكبد، والطبيب المعالج للإعلامي المتوفي وائل الإبراشي.

وقال حسن، في تصريحات خاصة لـ”المتفرد جروب”: “أنا جالي كورونا في شهر 2 الماضي، وأنا أعرف الدكتور شريف عباس لأنه كان بيعالج والدي قبل مني من تعب في المعدة، فلما جالي كورونا بعتله والراجل مشكورا جالي البيت وكتبلي بروتوكول العلاج واداني الأقراص دي، وهو لم يقل لي إنها أقراص سحرية ولا الكلام ده خالص، سألته إيه ده يا دكتور؟ قالي دي أقراص مضادة للفيروسات مصرح بها وموجودة في الصيدليات ووزارة الصحة وكل حتة، وأخدتها وخفيت، مع البروتوكول”.

أضاف: “أنا فوجئت أنهم بيقولوا أقراص سحرية وبتاع وإنها موتت الإعلامي وائل الإبراشي، ومش أنا بس اللي اتعالجت بيها، أنا ومراتي وعيلتي كلها اتعالجنا بيها، الأقراص دي اللي بيقولوا إنها السبب في موت وائل الإبراشي أنا أخدتها أنا ومراتي وعيلتي ومحصلناش حاجة وتعافينا، والدكتور لم يتقاضي أجرا نظير مداواته لي، مأخدش جنيه مني ولا من أي حد، أنا حتى طلبت أعزمه على العشاء بعد ما اتعالجت رفض”.

وحول “شهادة الحق” التي أدلى بها عبر حسابه بموقع “فيسبوك” عن الطبيب شريف عباس؛ قال: “أنا قولت كلمة حق وبس، اللي خلاني أكتب كده إني لقيت المواضيع داخلة في اغتيال وقتل مع سبق الإصرار وحاجات كتير كده، فجأة الناس كلها بتشتم في الطبيب ده وهو رجل محترم، حتى دون انتظار نتيجة التقصي معه في نقابة الأطباء، فجأة الرجل بقى قاتل وهياخد مدى الحياة وسمعته باظت خلاص ويتم اغتياله معنويا، علينا الانتظار لنتيجة التقصي ولو طلع مخطئ أنا أول من سيهاجمه، ولو طلع صح يلزم أن نرد له اعتباره”.

اقرأ أيضا| “أعطاني الأقراص”.. الشاعر عبد الله حسن يكشف مفاجأة عن الطبيب المعالج للإبراشي

وأدلى الشاعر عبد الله حسن، بما أسماه “شهادة لله” في حق الطبيب شريف عباس، استشاري أمراض الجهاز الهضمي والكبد، والطبيب المعالج للإعلامي المتوفي وائل الإبراشي.

وكتب عبر “فيسبوك”: “الأستاذ الدكتور شريف عباس الطبيب المعالج للمرحوم وائل الإبراشي، قام بعلاجي أنا شخصيا ومراتي (الفنانة غادة رجب) وعائلتي بالكامل، ده غير الأصحاب والمعارف اللي وصلتهم بيه وربنا كتب ليهم الشفاء على إيده”.

أضاف: “هذا الطبيب المحترم الإنسان أول ما نتيجة مسحتي كانت موجبَة جالي في البيت بنفسه وأعطاني العلاج (الأقراص) اللي الناس بتقول عليها مع البروتوكول، وأخدتها أنا والحمد لله ربنا كتبلي الشفاء، ولم يتقاضى جنيه واحد نظير مداواته لي أو لأي شخص عالجه”.

تابع: “ما يقع مع هذا الطبيب المحترم هي حملة تشهير ممنهجة دون انتظار نتائج التحقيقات في الأمر من قبل نقابة الأطباء أو المحكمة، وأنا مهيأ للإدلاء بشهادتي دي في الكتابة الصحفية وفي أي مكان”.

كان الإعلامي وائل الإبراشي رحل عن عالمنا يوم الأحد الماضي، بعد معاناة استمرت لشهور مع كورونا.

وأثارت تصريحات قرينته سحر الإبراشي، بشأن تسبب أحد الأطباء في تدهور وضعه الصحي خلال خضوعه للعزل المنزلي، جدلا واسعا، الأمر الذي ردت عليه نقابة الأطباء بفتح تقصي في هذا الأمر.

واتهم الكاتب خالد منتصر، طبيبًا ذكر الحرف الأول من اسمه “ش” بالتسبب في تدهور الوضع الصحي للإبراشي، في الأيام الأولى لإصابته بفيروس كورونا، أواخر عام 2020، وأعطاه “أقراصاً سحرية” لكنها تسببت في سوء حالته.

ومن المقرر بدء أولى جلسات التقصي مع الطبيب شريف عباس في نقابة الأطباء يوم الثلاثاء المقبل، بعد أن تقدم بطلب للاستماع إلى أقواله، كما قام باتهام “زوجة الإبراشي ومنتصر” بالتشهير به.

وبالتوازي، تقدمت زوجة الإبراشي ببلاغ إلى النائب العام مدعى عليها طبيبه المعالج بالتسبب في وفاته.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.