التخطي إلى المحتوى

خيرى‭ ‬الكمار

مسيرة‭ ‬طويلة‭ ‬تمتلكها‭ ‬سهير‭ ‬رمزي‭ ‬منذ‭ ‬ستينيات‭ ‬القرن‭ ‬الماضي‭ ‬وحتى‭ ‬الآن،‭ ‬حيث‭ ‬شاركت‭ ‬في‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬120‭ ‬فيلم‭ ‬بعضها‭ ‬صنف‭ ‬ضمن‭ ‬كلاسيكيات‭ ‬السينما‭ ‬المصرية‭ ‬والعربية،‭ ‬كما‭ ‬أنها‭ ‬تنوعت‭ ‬في‭ ‬الأدوار‭ ‬من‭ ‬الكوميديا‭ ‬إلى‭ ‬الإغراء‭ ‬وحتى‭ ‬الرومانسية‭ ‬والأعمال‭ ‬الإجتماعية‭ ‬بل‭ ‬والسياسية،‭ ‬ورغم‭ ‬غيابها‭ ‬لفترة‭ ‬طويلة‭ ‬عن‭ ‬الساحة‭ ‬الفنية‭ ‬بسبب‭ ‬قرارها‭ ‬إنهاء مسيرة وتقاعد‭ ‬التمثيل‭ ‬لفترة،‭ ‬قبل‭ ‬عودتها‭ ‬مؤخرا،‭ ‬إلا‭ ‬أنها‭ ‬لازالت‭ ‬لديها‭ ‬شعبية‭ ‬هائلة،‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬دفع‭ ‬صانعي‭ ‬المسلسل‭ ‬الكوميدي‭ ‬‮«‬القاتل‭ ‬الذي‭ ‬أحبني‮»‬‭ ‬للإستعانة‭ ‬بها،‭ ‬لتشارك‭ ‬هاني‭ ‬رمزي،‭ ‬صلاح‭ ‬عبد‭ ‬الله،‭ ‬مسابقة‭ ‬الشغل‭ ‬الذي‭ ‬قام‭ ‬بتأليفه‭ ‬صلاح‭ ‬عربي،‭ ‬ويخرجه‭ ‬عمرو‭ ‬عابدين‭.. ‬في‭ ‬السطور‭ ‬الآتية‭ ‬تتحدث‭ ‬النجمة‭ ‬العظيمة‭ ‬عن‭ ‬تجربتها‭ ‬الحديثة،‭ ‬وسر‭ ‬اختيارها‭ ‬الكوميديا‭ ‬للعودة،‭ ‬كما‭ ‬تختار‭ ‬نجمات‭ ‬الجيل‭ ‬الحالي‭ ‬من‭ ‬وجهة‭ ‬نظرها،‭ ‬وأسباب‭ ‬رفضها‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬العروض‭ ‬السينمائية‭ ‬مؤخرا‭.‬

في‭ ‬الطليعة‭.. ‬ما‭ ‬سبب‭ ‬قرارك‭ ‬بالعودة‭ ‬إلى‭ ‬الساحة‭ ‬الفنية؟

وجدت‭ ‬عملا‭ ‬فنيا‭ ‬متكاملا‭ ‬عرض‭ ‬علي‭ ‬وحديث‭ ‬في‭ ‬تفاصيله،‭ ‬وعندما‭ ‬عقدت‭ ‬جلسات‭ ‬الشغل‭ ‬مع‭ ‬كل‭ ‬فريق‭ ‬المسلسل‭ ‬وجدت‭ ‬حماس‭ ‬شديد‭ ‬لتواجدي،‭ ‬والمسلسل‭ ‬كوميدي‭ ‬إجتماعي،‭ ‬وهذه‭ ‬المرة‭ ‬الأولى‭ ‬التي‭  ‬أقدم‭ ‬فيها‭ ‬الكوميديا‭ ‬على نحو‭ ‬مباشر،‭ ‬رغم‭ ‬إنني‭ ‬قدمت‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬أعمال‭ ‬تنتمي‭ ‬لما‭ ‬يعرف‭ ‬بالـ‭ ‬‮«‬لايت‭ ‬كوميدي‮»‬،‭ ‬إلا أن‭ ‬الضحك‭ ‬هنا‭ ‬يعتمد‭ ‬على‭ ‬الموقف‭ ‬وليس‭ ‬‮«‬الإفيه‮»‬،‭ ‬وأرغب‭ ‬أن‭ ‬تصل‭ ‬رسالته‭ ‬إلى‭ ‬الحشد‭ ‬على نحو‭ ‬مرضي،‭ ‬لأننا‭ ‬بذلنا‭ ‬مجهودا‭ ‬كبيرا‭ ‬في‭ ‬التصوير‭.‬‭   ‬

‭ ‬ما‭ ‬طبيعة‭ ‬الشخصية‭ ‬التي‭ ‬تقدميها‭ ‬في‭ ‬الشغل؟

أجسد‭ ‬شخصية‭ ‬حديثة‭ ‬لم‭ ‬أقدمها،‭ ‬وأحببتها‭ ‬منذ‭ ‬قراءة‭ ‬السيناريو،‭ ‬فهي‭ ‬إمراة‭ ‬مكافحة‭ ‬تدعى‭ ‬‮«‬أحلام‮»‬،‭ ‬والدة‭ ‬هاني‭ ‬رمزي‭ ‬في‭ ‬الأحداث،‭ ‬ومع‭ ‬تقدمها‭ ‬في‭ ‬العمر‭ ‬تجد‭ ‬أنها‭ ‬خسرت‭ ‬حياتها‭ ‬بسبب‭ ‬خداع‭ ‬بعض‭ ‬الأشخاص،‭ ‬في‭ ‬المقابل‭ ‬هناك‭ ‬رابطة‭ ‬تشبه‭ ‬‮«‬توم‭ ‬وجيري‮»‬‭ ‬بيني‭ ‬وهاني‭ ‬رمزي‭ ‬في‭ ‬كل‭ ‬موقف‭ ‬يجمعنا‭.‬

‭ ‬كيف‭ ‬كانت‭ ‬كواليس‭ ‬الشغل‭ ‬مع‭ ‬هاني‭ ‬رمزي؟‭ ‬

هاني‭ ‬يحب‭ ‬كل‭ ‬زملائه‭ ‬والعاملين‭ ‬في‭ ‬موقع‭ ‬التصوير،‭ ‬وهو‭ ‬فنان‭ ‬هادئ‭ ‬وموهوب،‭ ‬ولم‭ ‬أجد‭ ‬منه‭ ‬إلا‭ ‬كل‭ ‬تقييم‭ ‬وإحترام،‭ ‬وهذا‭ ‬ساعدني‭ ‬في‭ ‬تقديم‭ ‬الدور‭ ‬على‭ ‬أكمل‭ ‬وجه،‭ ‬والجمهور‭ ‬سيفاجئ‭ ‬به‭ ‬يقدم‭ ‬مشاهد‭ ‬تراجيدي‭ ‬متميزة،‭ ‬كما‭ ‬أن‭ ‬الشغل‭ ‬مليء‭ ‬بالإثارة‭ ‬لدرجة‭ ‬أن‭ ‬الحشد‭ ‬لن‭ ‬يعرف‭ ‬قبل‭ ‬الحلقة‭ ‬الأخيرة‭ ‬حل‭ ‬كل‭ ‬المشكلات‭.‬

‭ ‬هل‭ ‬تدخلت‭ ‬في‭ ‬تفاصيل‭ ‬الإخراج‭ ‬بحكم‭ ‬خبرتك‭ ‬الطويلة؟

وجدت‭ ‬كامل‭ ‬التقييم‭ ‬من‭ ‬كل‭ ‬فريق‭ ‬الشغل‭ ‬منذ‭ ‬اللحظة‭ ‬الأولى‭ ‬على‭ ‬كافة‭ ‬المستويات،‭ ‬وهذا‭ ‬الأمر‭ ‬تسبب‭ ‬في‭ ‬راحة‭ ‬نفسي‭ ‬لي،‭ ‬إلا أن‭ ‬لن‭ ‬أقبل‭ ‬التدخل‭ ‬في‭ ‬عمل‭ ‬المخرج،‭ ‬كما‭ ‬أن‭ ‬عمرو‭ ‬عابدين‭ ‬مخرج‭ ‬متميز‭ ‬وأنا‭ ‬حريصة‭ ‬على‭ ‬تطبيق‭ ‬كل‭ ‬تعليماته‭ ‬لأنه‭ ‬المسئول‭ ‬الأول‭ ‬عن‭ ‬الشغل‭.‬

‭ ‬المسلسل‭ ‬يعرض‭ ‬على‭ ‬أحد‭ ‬المنصات‭.. ‬هل‭ ‬تتابعين‭ ‬تلك‭ ‬المنصات؟‭ ‬وما‭ ‬رأيك‭ ‬فيها‭ ‬كوسيلة‭ ‬لعرض‭ ‬الأعمال‭ ‬الفنية؟

المنصات‭ ‬أصبحت‭ ‬أمر‭ ‬ضروري‭ ‬في‭ ‬السوق‭ ‬الدرامي‭ ‬فيما‭ ‬يتعلق‭ ‬بعرض‭ ‬الأعمال‭ ‬التليفزيونية‭ ‬أو‭ ‬السينمائية،‭ ‬وكثير‭ ‬من‭ ‬الأعمال‭ ‬نجحت‭ ‬عبر‭ ‬تلك‭ ‬المنصات،‭ ‬كما‭ ‬أنها‭ ‬الأداة‭ ‬الأسهل‭ ‬للشباب،‭ ‬ولم‭ ‬تعد‭ ‬المنصات‭ ‬فقط‭ ‬أداة‭ ‬للعرض،‭ ‬بل‭ ‬أيضا‭ ‬أصبحت‭ ‬جزء‭ ‬من‭ ‬الإنتاج،‭ ‬وهذا‭ ‬أمر‭ ‬مهم‭ ‬لتصنيع‭ ‬الدراما‭. ‬

‭ ‬هناك‭ ‬حالة‭ ‬من‭ ‬التعجب‭ ‬لأنك‭ ‬غبت‭ ‬فترة‭ ‬طويلة‭ ‬فنيا‭ ‬ثم‭ ‬قررت‭ ‬الرجوع‭ ‬مع‭ ‬هاني‭ ‬رمزي‭.. ‬وجع‭ ‬يكن‭ ‬هناك‭ ‬عروض‭ ‬فنية؟

تاريخي‭ ‬الفني‭ ‬به‭ ‬مايزيد‭ ‬عن‭ ‬120‭ ‬فيلم،‭ ‬ولا‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬أقدم‭ ‬أعمالا‭ ‬سطحية‭ ‬فقط لأجل‭ ‬التواجد،‭ ‬وعرض‭ ‬علي‭ ‬مشروعات‭ ‬سينمائية‭ ‬عديدة‭ ‬لكنني‭ ‬لم‭ ‬أتحمس‭ ‬لها،‭ ‬لأنها‭ ‬لا‭ ‬تحتوي‭ ‬أي‭ ‬حديث،‭ ‬وهكذا‭ ‬رفضتها،‭ ‬والعبرة‭ ‬في‭ ‬النهاية‭ ‬أن‭ ‬أقدم‭ ‬للجمهور‭ ‬عملا‭ ‬غير‭ ‬تقليدي،‭ ‬ووافقت‭ ‬على‭ ‬تقديم‭ ‬مسلسل‭ ‬رغم‭ ‬رغبتي‭ ‬دائما‭ ‬في‭ ‬تقديم‭ ‬أفلام،‭ ‬لكننا‭ ‬نعاني‭ ‬في‭ ‬مصر‭ ‬ضعف‭ ‬في‭ ‬السيناريوهات‭.‬

‭ ‬من‭ ‬النجمة‭ ‬التي‭ ‬تجذب‭ ‬إنتباهك‭ ‬في الوقت الحاليّ؟

العديد،‭ ‬على‭ ‬رأسهن‭ ‬ياسمين‭ ‬عبد‭ ‬العزيز،‭ ‬منة‭ ‬شلبي،‭ ‬التونسية‭ ‬هند‭ ‬صبري‭ ‬ومنى‭ ‬زكي‭. ‬

‭ ‬خلال‭ ‬مسيرتك‭ ‬الفنية‭ ‬الطويلة‭.. ‬هل‭ ‬قدمت‭ ‬كل‭ ‬الأدوار‭ ‬التي‭ ‬حلمت‭ ‬بها‭ ‬أم‭ ‬أن‭ ‬هناك‭ ‬دور‭ ‬مازالت‭ ‬تسعين‭ ‬لتقديمها؟

مازالت‭ ‬أحلم‭ ‬بتقديم‭ ‬شخصية‭ ‬‮«‬ديهيا‮»‬‭ ‬المعروفة‭ ‬بـ«الكاهنة‮»‬،‭ ‬ملكة‭ ‬البربر،‭ ‬فهي‭ ‬مليئة‭ ‬بالتفاصيل‭ ‬الملهمة‭ ‬بالنسبة‭ ‬لي،‭ ‬إلا أن‭ ‬لم‭ ‬تتاح‭ ‬لي‭ ‬الظروف‭ ‬لكي‭ ‬أقدمها‭ ‬في‭ ‬عمل‭ ‬فني‭. ‬

‭ ‬ما‭ ‬رأيك‭ ‬في‭ ‬مسلسلات‭ ‬السير‭ ‬الذاتية‭ ‬التي‭ ‬تقدم‭ ‬عن‭ ‬حياة‭ ‬الفنانين؟

لست‭ ‬ضدها،‭ ‬إلا أن‭ ‬يلزم‭ ‬أن‭ ‬تحترم‭ ‬التفاصيل‭ ‬المخصصة‭ ‬بالفنان،‭ ‬وهناك‭ ‬العديد‭ ‬منها‭ ‬لا‭ ‬يستند‭ ‬على‭ ‬مصادر‭ ‬حقيقية‭ ‬وموثقة،‭ ‬لذلك‭ ‬يضيف‭ ‬الكاتب‭ ‬تفاصيل‭ ‬من‭ ‬خياله،‭ ‬وهذا‭ ‬الأمر‭ ‬في‭ ‬منتهى‭ ‬الخطورة،‭ ‬لأن‭ ‬الحشد‭ ‬يصدق‭ ‬هذا‭ ‬الأمر،‭ ‬ويعتبره‭ ‬حقيقية،‭ ‬مثلا‭ ‬المسلسل‭ ‬الذي‭ ‬قدم‭ ‬عن‭ ‬حياة‭ ‬الفنان‭ ‬المتوفي‭ ‬إسماعيل‭ ‬ياسين‭ ‬كان‭ ‬مليء‭ ‬بالأخطاء،‭ ‬وأقول‭ ‬لك‭ ‬من‭ ‬مصدر‭ ‬ثقة،‭ ‬لأنني‭ ‬وأسرتي‭ ‬كنا‭ ‬أصدقاء‭ ‬لأسرة‭ ‬الفنان‭ ‬المتوفي،‭ ‬ورغم‭ ‬أن‭ ‬أشرف‭ ‬عبد‭ ‬الباقي‭ ‬قدم‭ ‬الشخصية‭ ‬على نحو‭ ‬جيد،‭ ‬إلا أن‭ ‬الإشكالية‭ ‬كانت‭ ‬في‭ ‬التفاصيل‭ ‬والأحداث‭. ‬

‭ ‬مواقع‭ ‬التواصل‭ ‬الإجتماعي‭ ‬مهمة‭ ‬للفنانين‭ ‬في الوقت الحاليّ‭.. ‬ما‭ ‬علاقتك‭ ‬بها؟‭  ‬

أتابعها‭ ‬إلا أن‭ ‬ليس‭ ‬على نحو‭ ‬مستمر،‭ ‬وعندما‭ ‬يكون‭ ‬هناك‭ ‬مناسبة‭ ‬معينة‭ ‬أحرص‭ ‬على‭ ‬مشاركة‭ ‬جمهوري‭ ‬عبر‭ ‬صفحاتي،‭ ‬إلا أن‭ ‬في‭ ‬المقابل‭ ‬أرفض‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬التصريحات‭ ‬التي‭ ‬تصدر‭ ‬عبرها،‭ ‬وأيضا‭ ‬الكثير‭ ‬من‭ ‬المقاطع المرئية‭ ‬التي‭ ‬تعرض،‭ ‬وبحث‭ ‬القلة‭ ‬عن‭ ‬الشهرة‭ ‬بأي‭ ‬شكل‭ ‬لتصدر‭ ‬‮«‬التريند‮»‬‭ ‬كما‭ ‬يقال،‭ ‬كما‭ ‬أنه‭ ‬أصبح‭ ‬الأداة‭ ‬الأسهل‭ ‬للتنمر،‭ ‬وبه‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬الأمور‭ ‬التي‭ ‬تتضاد‭ ‬مع‭ ‬تقاليدنا‭ ‬وعاداتنا‭.‬

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *