التخطي إلى المحتوى

استعرض الشيخ رمضان عبدالرازق، تفاصيل أدعية سورة الأنبياء وفضل الصدقة في حياة الإنسان. 

اقرأ أيضا | زاهي حواس: فكرة إقامة منتدى شبان العالم في شرم الشيخ انتصار كبيرا لمصر

قال “عبدالرازق” خلال حواره لبرنامج “الدنيا بخير” الذي تقدمه الإعلامية لمياء فهمي على قناة “الحياة”، إن من النماذج الطيبة للصبر والرضا هو سيدنا أيوب الذي صار فقيرًا بعد الغني وبعد العزوة صار وحيدًا وبعد الصحة صار عليلًا ولم يفقد الأمل في الله تعالى وظل يدعو. 

شدد على أن الكل يحتاج إلى الدعاء وأن يكون فقيرًا إلى الله تعالى لأن أي شخص بحاجة إلى الخالق، متابعًا أنه لو أراد أحد أن يحفظ عليه ماله وأهله يكثر من الصدقة والدعاء لأن الصدقة تطفئ حنق الله وتدافع عن العرض، وأن أعظم ما يتقرب به العبد إلى الله هي الصدقة. 

أشار حتّى الصدقة تغير القدر والتسبيح والدعاء يغيران كذلك القدر، وأن السعي يتبعه توفيق من الله تعالى وليس “النوم” والكسل بل يلزم على الإنسان أن يتوكل على الله تعالى حق توكله، وفي سورة الأنبياء يبدو أن الصدقة والدعاء أعظم ما تفتح الأبواب. 

“الدنيا بخير” برنامج ديني اجتماعي تقدمه الإعلامية لمياء فهمي يركز على قضايا وأخلاقيات المجتمع المصري على نحو عصري ويذاع على قناة “الحياة”.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *