التخطي إلى المحتوى

محمد نور

بسنت حميدة قاطرة الشرق السريعة (25 عاما) أفضل عداءة مصرية حققت العديد من البطولات والأرقام القياسية لمصر فى سباقى 100 و 200 متر.. وصلت إلى نصف نهائى مونديال العالم لألعاب القوى.. وصفوها ببرنسيسة أم الألعاب.. حرمتها الإصابة من تقصي حلمها باللعب فى الأولمبياد.

تقول بسنت: نشأت فى عائلة رياضية.. كانت والدتى بطلة جُمباز ووالدى بطل تايكوندو، وأخى باسم بطل عالم فى ألعاب القوى،  لذا بدأ عشقى للرياضة منذ الطفولة.. ومارست العديد من الألعاب منها الجمباز والسباحة والغطس.. حتى التزمت بألعاب القوى وعمرى 12 عاما.. وارتبطت بها وقررت الاستمرار بها.. ووجدت كامل العون والتشجيع من أسرتى.. الشكر لله حققت العديد من المنجزات منها تحطيم الرقم المصرى المدون منذ 22 عاما باسم البطلة كريمة مسكين، وحققت ميدالية فضية وبرونزية فى دورة الألعاب الأفريقية وتأهلت للأولمبياد بطوكيو.. والميدالية الذهبية والفضية فى سباقى 100 و 200 متر فى مونديال الشبان العربية بالقاهرة ووصلت إلى نصف نهائى مونديال العالم لألعاب القوى 2019.

الغريب أنها تعرضت عام 2016 للإيقاف لفترة عامين من منحى التحالف الأسبق لألعاب القوى على نحو متعمد.. لتصفية الحسابات مع شقيقها وناديها وقد كانت متأهلة لأولمبياد ريو دى جانيرو.

وتضيف: والدتى كانت ومازالت مثلى الأعلى فهى بطلة رياضية وأستاذة جامعية.. وكنت أتمنى أن أكون مثلها، وبالفعل تخرجت بامتياز مع مرتبة الشرف من الأكاديمية العربية، وظللت الأولى على دُفعتى طوال الأربعة أعوام، حتى أصبحت معيدة فى الكلية.. ومن حسن حظى أن مدربى هو شريك حياتى حيث تزوجنا بعد تعارف فى الملعب وهو يحثنى على نحو هائل على رفع مستواى ودفعى لتحقيق أرقام أفضل وأن أبذل التعب فى الملعب.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *