التخطي إلى المحتوى

تعرضت مؤسسة طاقة دولية لموجة من الحنق من قبل عملائها بسبب أن المؤسسة قامت بإرسال شرابات لكل لعملائها في بريطانيا، كحملة توعوية عكس استعمال المدافئ الإلكترونية وغيرها من المدافئ، لتجد المؤسسة مهاجمات شديدة عكس تصرف المؤسسة غير المقصود، وأعربت مؤسسة الطاقة عن أسفها لإرسالها الشرابات.

اقرأ أيضا:- «الأطباء» تعلن عن موعد التحقيقات مع «طبيب الإبراشي».. وقائمة الجزاءات في حالة الإدانة| خاص 

وبدأت الرواية عندما استلم زبائن المؤسسة الشرابات مصحوبة برسالة تشجعهم على ترك “آثار أقدام أخف” من خلال خفض التدفئة وخفض انبعاثات الكربون، إلا أن كان رد فعل بعض الزبائن من العطية المرسلة إليهم هو مشاعر ممزوجة بين الحنق والحيرة، خاصة عندما تم إرسال الشرابات إلى الأشخاص المسنين ولحوالي ٣٠ ألف عائلة آخرين في المملكة المتحدة «بريطانيا»، بحسب صحيفة The guardian.

واضطر مورد ثانٍ صاحب المؤسسة إلى الاعتذار لآلاف الأسر البريطانية بعد تقديم نصائح غير مرحب بها بشأن كيفية حماية وحفظ الدفء أثناء أزمة الطاقة الوطنية التي تتكبد منها بريطانيا، وكتبت المؤسسة لعملائها عبر حسابها على موقع “تويتر”: “إذا تلقيتم مؤخرا زوجا من الشرابات منا، نود أن نقول إننا آسفون للغاية لما تسببانه من مشاعر غاضبة للناس”.

ومن المتوقع أن ترتفع كشوف حساب الطاقة داخل بريطانيا خلال شهر أبريل المقبل، بسبب ارتفاع أسعار السوق القياسية التي من الممكن أن تدفع مستويات فقر الوقود إلى أعلى مستوياتها.

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *