التخطي إلى المحتوى

تابع الرئيس عبد الفتاح السيسي، اليوم السبت 15 يناير، الموقف التنفيذي لمشروع “التجلي الأعظم فوق أرض السلام” بسيناء في داخل إطار جبلي موسى وسانت كاترين.

صرح بذلك السفير بسام راضي، المتحدث باسم رئاسة الجمهورية، مضيفا أن الرئيس السيسي وجه بالاهتمام بكافة التفاصيل التنفيذية للمشروع اتساقاً مع مكانة تلك البقعة المقدسة من أرض مصر التي شرفها الله بالتجلي فيها، ولتقديمها للإنسانية والشعوب في أنحاء العالم على النحو الذي يليق بها تقديراً لقيمتها الروحية المتميزة التي تنبع من كونها حاضنة للأديان السماوية الثلاثة.

كما وجه سيادته ان يتكامل المشروع مع أتعاب تطوير مدينة سانت كاترين ووضعها بمكانتها اللائقة التي تستحقها، وإضافة إلى تعظيم الاستفادة من المقومات السياحية بها، أثرياً وبيئياً ودينياً واستشفائياً، بالإضافة إلى الارتقاء بكافة المباني والمرافق المتواجدة بها.

كما وجه الرئيس بتوفير كافة الخدمات لزوار هذا المكان المتفرد على صعيد العالم مع حماية وحفظ الطابع البيئي والبصري للمكان، وكذلك مراعاة اعتبارات الإنماء المستدامة من خلال دراسة الاعتماد على الطاقة النقية والمتجددة، إلى منحى المراعاة بالزراعات والمسطحات الخضراء والتنسيق الحضاري.

وأوضح المتحدث الرسمي، أن اللقاء شهد استعراض كافة العناصر المخطط تطويرها في داخل إطار مشروع ” التجلي الأعظم”، بما فيها تأسيس مركز حديث للزوار، ونزل بيئي، وفندق جبلي متكامل، ومجمع إداري حديث، وكذلك تطوير المساحة البدوية، والوحدات السكنية، ومسارات المشاة، ورفع جدارة البنية الأساسية والمرافق، وأعمال الوقاية من السيول، فضلاً عن تأسيس “ساحة السلام” لإقامة لاحتفالات والانشطة والعروض المتنوعة.

حضر اللقاء اللواء محمود نصار رئيس الجهاز المركزي للتعمير، والدكتور مصطفى منير مساعد وزير الإسكان، والدكتور ماهر استينو استشاري مشروع “التجلي الأعظم”.

اقرأ أيضا: «المشاط»: مصر من أوائل الدول التي طابقت التمويلات الإنمائية مع الإنماء

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *