التخطي إلى المحتوى

أعلنت وزارة الصحة والسكان، إجراء المسح السمعي لمليونين و 467 ألفًا و507 أطفال من حديثي الولادة، ضمن مبادرة الرئيس عبدالفتاح السيسي، للاكتشاف المبكر وعلاج ضعف وفقدان السمع للأطفال حديثي الولادة، وذلك منذ انطلاق المبادرة في شهر سبتمبر عام 2019.
 
وأوضح الدكتور حسام عبدالغفار المتحدث الرسمي للوزارة، أنه تم تغيير 144 ألفًا و 364 طفلًا لإرجاع الفحص مرة ثانية من خلال إجراء امتحان تأكيدي، وذلك بعد أسبوع من الفحص الأول في نفس الوحدة، مضيفاً أنه تم تغيير 13 ألفًا و 657 طفلًا بعد الامتحان الثاني إلى مستشفيات ومراكز الإسناد والبالغ عددها 30 مركزًا على صعيد الجمهورية، وذلك للتقييم الأكثر دقة، وبدء العلاج الطبي أو تركيب سماعة للأذن، أو تغيير الطفل لإجراء عملية زراعة القوقعة لمن تستدعي حالته.

وأشار إلى زيادة عدد مراكز فحوصات الكشف السمعي للأطفال بدايةً من يوم الولادة وحتى عمر 28 يومًا، إلى 3500 وحدة صحية في مختلف محافظات الجمهورية، لافتًا إلى فحص 7102 طفلًا من غير المصريين المقيمين على أرض مصر، ضمن المبادرة، على وفقًا لتوجيهات الرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس الجمهورية.

اقرأ أيضا| الصحة: أوميكرون الأكثر انتشارا في العالم لكنه أدنى حدة من «دلتا».. فيديو

ولفت «عبدالغفار» حتّى عدم اجتياز الطفل الامتحان الثاني في أغلب الأحيان لا يقصد الإصابة بضعف السمع ولكن يحتاج إلى فحوصات متقدمة في مراكز الإسناد المخصصة بالمبادرة، مضمونًا أن الاكتشاف المبكر لضعف أو فقدان السمع يجنب الطفل الإعاقة السمعية ويسهل فرص العلاج.
 
وذكر «عبدالغفار» أن وثيقة الميلاد تم تحديثها مؤخرا وإدراج خانة الفحص السمعي بها، ويتم التسجيل من خلال قاعدة معلومات المواليد وملف التطعيمات، وذلك بغاية تأسيس ملف كامل للطفل يحتوي وضعه الصحي والتأكد من سلامته.
 
ونوه حتّى الوزارة تستقبل استفسارت المواطنين بخصوص مبادرة الرئيس عبدالفتاح السيسي، للاكتشاف المبكر وعلاج ضعف وفقدان السمع للأطفال حديثي الولادة، على خط الاتصال المباشر 15335 المخصص بمبادرات “100 مليون صحة” وذلك في داخل إطار المراعاة بالصحة العامة.

 

 

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *