التخطي إلى المحتوى

صرحت نيفين القباج وزيرة التضامن الاجتماعي بأن آخر موعد للتقدم لمسابقة الأم المثالية لعام 2022 الخميس المقبل الموافق 20 يناير الحالي ، حيث يتم إغلاق باب التقدم بعد ذلك التاريخ، مضمونة أن الوزارة كانت قد فتحت باب التقديم اعتباراً من 20 ديسمبر الماضي وحتى 20 يناير الحالي بجميع مديريات التضامن الاجتماعي على صعيد  كافة محافظات الجمهورية.
 
وأضافت القباج أنه بعد إغلاق باب التقدم يتم دراسة وبحث المنتخبين  تمهيدًا لعقد اللجان المحلية من قبل مديريات التضامن الاجتماعي واختيار المرشحات على صعيد كل محافظة وموافاة الوزارة بأوراقهم لحين انعقاد اللجنة المركزية لاختيار الرابحين على صعيد الجمهورية .  
 
واحتوت الفئات المكرمة لهذا العام الأم المثالية والعائلة البديلة والأم من ذوي الاحتياجات المخصصة والأم لابن من ذوي الاحتياجات المخصصة وأم من مؤسسات الأطفال المحرومين من الرعاية الأسرية والأم الحاصلة علي مشروع للتمكين الاقتصادي، بالإضافة إلي أم شهيد من مجموعات الجنود المسلحة وكذلك الشرطة ، فضلًا عن أم متطوعة في المبادرة الرئاسية “حياة كريمة”، وهي من الفئات التي تم استحداثها في مسابقة هذا العام.
 
واحتوت شروط الاختيار المخصصة للفئات هذا العام ألا يقل سن الأم عن 50 عامًا مع الإلمام بالقراءة والكتابة علي الأقل، وألا يزيد عدد الأولاد علي ثلاثة أولاد فقط واستثنى من هذا الشرط محافظات الأطراف الحدودية من شمال سيناء وجنوب سيناء والوادي الحديث ومرسي مطروح والبحر الأحمر وأسوان وبحد أقصي 5 أولاد وأن يكون جميع الأولاد حاصلين علي مؤهل عالي أو في الفرق الختامية بالكليات أو أحد الأولاد حاصل علي مؤهل فني متوسط ومتميز بأحد المهن ويستثني الابن المعاق ذهنيا وغير القابل للتعلم.
 
وأما عن الأم للعائلة الكافلة من الأطفال “كريمي النسب” ، فقد استلزم إضافة لكل ما سبق أن يكون الابن البديل قد حصل علي مؤهل جامعي ونال من عطاء الحب والاهتمام القدر الملائم الذي أتاح له حياة نفسية و اجتماعية سليمة ، وأما عن الأم البديلة بأحد دور الرعاية فقد استلزم أن يكون الابن البديل بالدار قد حصل علي مؤهل علمي ملائم و ألا يقل عمر الأم عن 45 عامًا وأن تكون حاصلة علي مؤهل علمي ملائم وألا تقل فترة عمل الأم بالمؤسسة عن 15 عاما.
 
الجدير بالذكر أن الشروط المخصصة باختيار المكرمين جاءت استنادا لشروط ومعايير وضعتها الوزارة ومديريات التضامن الاجتماعي علي مستوي محافظات الجمهورية بمشاركة ممثلي وزارات التربية والتعليم والثقافة والمجلس القومي للمرأة والمجلس القومي للطفولة والأمومة وممثلي الجمعيات الأهلية العاملة في ميدان رعاية العائلة، حيث اتسعت لعدد من المقاييس التي تنطوي على معان سامية مثل العطاء وإعلاء القيم الإنسانية والحفاظ على تماسك العائلة، وأيضا ضرورة إعلاء مقدار العائلة البديلة وتنشيط دورها‬ باعتبارها خط الدفاع الأول لمواجهة ظاهرة أطفال بلا مأوي وتعظيم دور هذه الأسر خاصة الأسر التي لديها أطفال طبيعيين وتشجيعها علي كافة الأيتام والأطفال بلا مأوي بقصد توفير المناخ الأسري الجيد وحمايتهم من المشكلات التي يتعرضون لها في المؤسسات .

اقرأ أيضا … حصاد «التضامن»| 2.5 مليار جنيه عطاء للمؤسسات الأهلية خلال 2021

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *