التخطي إلى المحتوى

أكد د.حُسن شعبان، العميد الأسبق لمعهد القلب القومي، علي إنه في حال استمرار تظلم أرملة الإعلامي المتوفي وائل الإبراشي، وأتهامها لطبيب بقتله بسبب خطأ طبي، سوف يتم إستخراج جثمان المتوفي من قبره ويتم تشريحه للكشف عن حقيقة الأمر.

وكتب حُسن شعبان تدوينة على الفيس بوك “يا بنتي سيبي رفات الرجل يرقد في سلام في قبره الجثمان كدا ممكن يستخرج ويتشرح رحمك الله يا وائل #ما_تزعلوش”.

وقال: “كل التخصصات اشتركت في علاج الوباء لأنه مش مرض صدري بس واسألوا الدكاترة في مستشفيات العزل تخصصاتهم ايه.. هو بروتوكول متحد بتعمله الوزارة إلا أن يشرف على تنفيذه مع المرضي كل التخصصات الطبية #ما_تزعلوش”.

وقد كانت أرملة الإعلامي المتوفي وائل الإبراشي، السيدة سحر، ذكرت أن قرينها لم يتوف لإصابته بفيروس كورونا، لكنه توفي بسبب علاج خطأ تلقاه أثناء مداواته من الفيروس.

جزاء رادعة في انتظار طبيب الإعلامي وائل الإبراشي حال ثبوت تهمة القتل

كما أعلن محامي عائلة وائل الإبراشي سمير صبري أنه تقدم ببلاغ إلي النائب العام بشأن واقعة الوفاة، عكس الطبيب المتسبب في وفاة الإعلامي المتوفي وائل الإبراشي بسبب الإهمال الطبي.

وقال سمير صبري إن زوجة الإعلامي وائل الإبراشي صادقة في تصريحاتها، عن تعرض الإعلامي المتوفي لواقعة إهمال طبي، ووفاته حال تأثره بمضاعفات كورونا.

وأضاف سمير صبري، في بيان له، أن الدلائل ثابتة على ذلك الطبيب الذي عطاء الإعلامي المتوفي وائل الإبراشي عقاقير مجهولة غير معلومة  من اختراعه، وطالبه بتناول قرصين منه في اليوم الواحد، وألا يخبر أحدا به، كما طالبه بعدم الذهاب للمستشفى لأنه لا طائل من وراء ذلك وأن الأقراص التي اخترعها ويمنحها له ستقضي على الفيروس وتعيد إليه عافيته، لكنه أدى لحدوث تليف هائل في الرئتين للإعلامي المتوفي، وفقدانه القدرة على التنفس على نحو طبيعي، قائلًا إنها جريمة قتل مكتملة الزوايا.

وقد كان الدكتور شريف عباس، الطبيب المعالج للإعلامي المتوفي وائل الإبراشي، قد أعلن تفاصيل مثيرة، خلال لقائه مع بعض أعضاء مجلس النقابة العامة للأطباء بدار الحكمة.

واستنكر الدكتور شريف عباس، في لقائه ومجلس نقابة الأطباء الذي امتد عديدة ساعات، كافة الاتهامات التي وجهتها عائلة المتوفي الإعلامي وائل الإبراشي وكذلك الدكتور خالد منتصر، الذي أعلن أن الإبراشي كان يُعالج بحبة وصفها بالسحرية من قبل الطبيب المعالج، أدت لوفاته.

وأكد الطبيب المعالج للإبراشي أنه لم يرتكب أي أخطاء طبية ولم يهمل في علاج المتوفي الإعلامي وائل الإبراشي، وأنه سوف يثبت ذلك في التحقيقات الرسمية التي ستجريها النقابة العامة للأطباء أو النيابة العامة في تلك الواقعة والبلاغات والشكاوي المقدمة.

وذكر شريف عباس أنه قام بعلاج المتوفي على وفق بروتوكولات علاج كورونا التي أقرتها وزارة الصحة والسكان، وأن جميع العقاقير التي وصفها وتناولها المتوفي مقيدة في وزارة الصحة والسكان ومتداولة وتباع في الصيدليات ولم يقم بكتابة أي وصفات سحرية أو من اختراعه كما يدعي القلة، وأن الإعلامي المتوفي وائل الإبراشي كان يتمتع بثقافة وفكر هائل ولا من الممكن أن يتناول شيئا لا يعرفه وغير مثبت علميًا.


 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.