التخطي إلى المحتوى


11:18 م


الجمعة 14 يناير 2022

واشنطن/ موسكو – (د ب أ):

اتهمت الحكومة الأمريكية اليوم الجمعة روسيا بخلق ذريعة للقيام باجتياح محتمل لأوكرانيا، في أحدث تصعيد للتوترات بين القوتين العظميين.

وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض جين ساكي إن “لدينا معلومات تشير حتّى روسيا حددت فعليا مجموعة من الزبائن لتطبيق عملية مخادعة تخفى مدبرها الحقيقى في شرقى أوكرانيا”.

وأضافت ساكي أنه “تم تمرين الزبائن على حرب مدن واستخدام متفجرات لشن أعمال تخريب عكس مجموعات جنود تعمل بالوكالة لصالح روسيا”.

وقالت المسؤولة الأمريكية إنه استنادا لاستخبارات واشنطن، هناك مؤشرات على أن “أطرافا فاعلة مؤثرة روسية تبدأ فعليا في اصطناع استفزازات أوكرانية في وسائل الإعلام الحكومية ووسائل التواصل الاجتماعي لتبرير تدخل روسي وزرع بذور انقسامات داخل أوكرانيا”.

وشددت ساكي والمتحدث باسم وزارة الدفاع الأمريكية “البنتاجون” جون كيربي على أن أفعال روسيا تذكرنا بما شهدناه في عام 2014 عندما قامت بالاستيلاء على شبه جزيرة القرم الأوكرانية بالبحر الأسود.

وقال كيربي إننا “نلمح فعليا ما يقومون به .. هناك محاكاة لما قاموا به في عام 2014”.

وأضاف: “لن أخوض في الحديث عن طبيعة هذه المعلومات المحددة إلا التأكيد على ثقتنا بها”.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *