التخطي إلى المحتوى

استقبلت البرامج التلفزيونية الحوارية الـ”توك شو”، العديد من التصريحات المهمة على مدار مساء البارحة الجمعة 14 يناير، إذ تحتوي أكثر ضرورة القضايا التي تشغل المواطنين والرأي العام إقليميًا ودوليًا، وتطرح إقتراحات لحلها، والعمل عليها.

اقرأ أيضا| أفضل مداخلة| أستاذ علوم سياسية: مصر تنفذ مشروع إعمار عظيم في مدينة غزة

الأزهرى: التيارات المتشددة والغير معتدلة ترى أنها الممثل الوحيد للإسلام

قال الدكتور أسامة الأزهرى، من علماء الأزهر الشريف، أن التيارات المتشددة والغير معتدلة عندما ترى أنها الفرقة الناجية، فإنها ترى أنها الممثل الوحيد للإسلام على الأرض، لافتًا حتّى هذه التيارات ترى أنها المتعمدة بوعد الله سبحانه وتعالى. 
 
وأضاف الأزهرى، خلال حواره فى برنامج “الحق المبين”، الذى يعرض على قناة “dmc”، أن هذه التيارات المنحرفة تجد فى أنفسها أنها وعد الله مثل ما جاء فى كل الآيات القرانية، وأنها المخاطبة بهذا الوعد، وبالتالى تستقوى بهذه الوعود على باقي المسلمين. 
 
وتابع الدكتور أسامة الأزهرى، أن فكرة الوعد الإلهى تكون شديدة العمق فى فى نفسية هذه التيارات، مستعرضا تصريحات سابقة من زعيم جماعة الإخوان الإرهابية، وهو يتحدث عن الوعد الإلهى، ويرى نفسه أنه الوحيد ينتصر الله، ويجردهم من نصر الله، ويحدث احتيال بدلالة الآيات ويوظفها توظيفا على أن باقى المصريين خصوم له.
ومن ناحية ، أخرى تحدث الدكتور أسامة الأزهري، مستشار الرئيس للشؤون الدينية، عن شروط الاستيعاب السليم للأحاديث النبوية.

وقال “الأزهري” خلال حلقة اليوم الجمعة من برنامج “الحق المبين” الذي يقدمه الإعلامي أحمد الدريني على قناة “dmc”، إنه يلزم أولًا جمع جميع النصوص التي تتعرض للفكرة وتناقشها سواء من القرآن أو السنة وذلك في صعيد واحد وليس أخذ نصًا واحدًا، مشددًا على أن تلك الخطوة بحاجة إلى استقراء لأن هناك نصوص ذُكرت بالنص وأخرى ذُكرت بمعناها وهذا مجهود علمي شاق. 

أضاف أنه يلزم بعد ذلك التأكد من أن النصوص لا يُكذب بعضها بعضًا ولا يوجد أي تضاد بينها، أي يكون هناك حُسن لترتيب النصوص مع بعضها، مشيرًا حتّى المرحلة الثالثة هي إستيعاب دلالات الألفاظ وهذه قال عنها الإمام الغزالي إن باب دلالات الألفاظ عمدة معرفة أصول الفقه. 

أما المرحلة الرابعة، قال الأزهري إنها الاستيعاب العميق لمقصد الشريعة الذي تتتفق فيه هذه النصوص على بنائه، قائلًا إن هناك آداب للفهم والاستباط وهذا يجعل الإنسان في حذر شديد كي لا يتم الانفراد بحديث واحد والأخذ به، كما يفعل القلة.  

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *