التخطي إلى المحتوى

قالت ندى زين الدين مؤسس مبادرة تعالوا نعرف مصر ، إن السياح الأجانب يقبلون على زيارة واحتى الداخلة ، الخارجة خاصة أنهم يمتازون بدفئ المناخ ، الهواء النقى .

وأضافت ندى زين الدين ، خلال استضافتها مع الإعلامية دينا رامز ببرنامج ست الستات والمذاع عبر فضائية صدى البلد،  أن مدينة القصر  بالواحات ترجع للعصر الأيوبى و تعد مدينة متكاملة وبها مدارس ، محاكم وتتميز بوجود الآثار الإسلامية العديدة .

وأشارت ندى زين الدين ، حتّى مدينة القصر تمتاز بالحرف اليدوية والفخار ، وناشدت بزيارة الواحات لمناظرها الخلابة السياحية وشراء المنتجات المحلية ونشر صور الرحلات السياحية لتحميس الآخرين على السياحة .

ومن ناحية اخرى يقع جبل الموتى، على بعد 560 كيلومترا شمال غرب القاهرة، وعلى بعد 2 كيلو متر من سيوة بمحافظة مرسى مطروح ويتميز بكونه إحدى عجائب واحة سيوة، التي دائما ما تميزت بأساطيرها وحكاياتها المختلفة ويكاد لا يُوجد له مثيل في العالم من حيث طبيعته وتاريخه.

 يقول الباحث الأثرى حسين دقيل أن هذا الجبل الأثري؛ قد تم الكشف عنه عن طريق الصدفة عام 1944م أثناء الحرب الدولية الثانية عندما لجأ أهالي سيوة للاحتماء بالجبل؛ فاكتشفوا هناك تلك الأضرحة.

وجبل الموتى؛ هو عبارة عن جبل جيري مخروطي الشكل يبلغ ارتفاعه 50 مترا. ويُعد جبانة أثرية؛ فمن أسفله إلى بالأعلى يشتمل على أضرحة أثرية منحوتة على شكل خلية نحل على هيئة صفوف منتظمة ومتتالية على نحو هندسي يشبه شكل الواحة القديمة.

ويرجع تاريخ معظم تلك الأضرحة؛ إلى العائلة الـ 26 خلال الفترة من 664-525 قبل الميلاد؛ أي منذ ما يقرب من (2600 عام) كما أنها تمتد لتشمل أضرحة ترجع للعصرين البطلمي والروماني. ولذا؛ فإن تلك الأضرحة، تجمع في تصميمها بين الفن المصري القديم والفن اليوناني، وقد نشأ هذا الاندماج نتيجة اختلاط الثقافات. 

بعض تلك الأضرحة توجد علي عمق عظيم؛ وكل مقبرة عبارة عن دهليز على نحو مستطيل ينتهي إلى فناء واسع مربع، وهذا الفناء يتفرع منه مجموعة فتحات مخصصة لوضع الموتى. 

ومن أجمل الأضرحة المتواجدة بالجبل؛ مقبرة “نبرنا تحوت” ومقبرة “التمساح” ومقبرة “سي آمون”

أقرا ايضا     ندى زين الدين توضح تفاصيل اختراع القضاء على «النمل الأبيض»

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *