التخطي إلى المحتوى

يستقبل وزير الخارجية سامح شكري، السبت، رئيس مؤتمر أطراف تغير المناخ الوزير ألوك شارما، بمقر الوزارة.

ومن المقرر، أن يناقش شكري ورئيس مؤتمر أطراف تغير المناخ آخر تقدمات قضية التغير المناخي، والملفات ذات المراعاة المشترك.

وتستضيف مصر، النسخة الـ27 لمؤتمر الشعوب المتحدة للمناخ لعام 2022.

ويعد مؤتمر الشعوب المتحدة للمناخ هو أضخم تجمع دولي يساهم فيه العالم بقادته وكبار مسئوليه وقطاعه الحكومي و المدني، فضلًا عن تواجد الشركات وطرح المبادرات البيئية، ما يعد شهادة في كون مصر دولة نموذج وواعية بحجم التحديات البيئية التي تواجه منطقتها، ومدركة لما يلزم أن تتخذه من إجراءات وسياسات وما يتعين ضخه من استثمارات لتحقيق المواءمة.

يذكر أن، التقرير السنوي لبرنامج الشعوب المتحدة للبيئة الصادر يشير إلى الاختلاف بين المكان الذي يتوقع أن تكون فيه انبعاثات غاز الدفيئة في عام 2030 تشييد على الالتزامات الحكومية الحالية والمكان الذي يلزم أن تكون فيه لتحقيق غايات اتفاقية باريس.

كما يبدو التقرير، أن المساهمات المحددة وطنيا غير كافية أو مقصرة، والإلتزامات الحالية تضع العالم على المسار السليم لإرتفاع درجة السخونة الدولية بمقدار 2.7 درجة مئوية بحلول القرن ويخلص التقرير أيضا إلى المساهمات المحددة وطنيا الحديثة والمحدثة، التي قدمتها 120 دولة فى 30 سبتمبر 2021 ستأخذ  7.5 فى المائة فقط من انبعاثات 2030 المتوقعة، فى حين أن هناك حاجة الى خفض بنسبة 55 في المائة لتلبية غايات 1.5 درجة مئوية، من الممكن أن تساعد الإلتزامات الصفرية، ومن الممكن أن تزيل 0.5 درجة مئوية أخرى من 2.7 درجة مئوية.
 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.