التخطي إلى المحتوى

أعلنت مؤسسة البترول الوطنية الكويتية، اليوم الجمعة، نشوب حريق داخل وحدة إسالة الغاز رقم 32 بمصفاة ميناء الأحمدي؛ مما أدى إلى وفاة عاملين اثنين وإصابة 10 آخرين من عمالة المقاول من الجنسية الآسيوية بحروق متباينة الدرجة.

وأكد نائب الرئيس التنفيذي للشئون الإدارية والتجارية الناطق الرسمي للشركة عاهد الخريف، في تصريحات له، أن المؤسسة تمكنت من السيطرة الكاملة على الحريق الذي اندلع عند تمام الساعة العاشرة صباح اليوم الجمعة في وحدة إسالة الغاز رقم 32 الواقعة بمصفاة ميناء الأحمدي الموالية للشركة.

وأوضح أن الحريق وقع أثناء عمليات الصيانة المجدولة للوحدة المذكورة، إذ تم مباشرة تنشيط خطة الطوارئ والتعامل مع الحادث ، مشيرًا حتّى فرق الإطفاء الموالية للشركة بمساندة قوة الإطفاء العام تمكنت من السيطرة على الحريق في “زمن قياسي”.

وأضاف أنه جرى تقديم الإسعافات اللازمة للجرحى في الموقع، وعلى ذلك تم نقلهم إلى مستشفيات العدان والبابطين والفروانية ومبارك لاستكمال تلقي العلاج، معربًا عن أسفه وتعازيه لذوي العاملين المتوفيين، متمنيًا للجرحى في هذا الحريق الشفاء العاجل.

وأكد أن عمليات الإنتاج والتصدير والإمداد الإقليمي بالمشتقات النفطية لم تتأثر نتيجة هذا الحادث نظرًا لكون الوحدة المتضررة خارج الخدمة تحت الصيانة، مشيرًا حتّى وزير البترول ووزير الكهرباء والماء والطاقة المتجددة الدكتور محمد الفارس حضر إلى موقع الحريق لمتابعة مشقات السيطرة عليه ميدانيًا وللاطمئنان عن قرب على سلامة العاملين.

كما أكد أن المؤسسة بصدد تشكيل لجنة للوقوف على أسباب الحريق على وفقًا للإجراءات المعتمدة، مشددًا على حرص المؤسسة على متابعة وتعزيز إجراءات السلامة في مختلف المواقع الموالية لها وذلك بقصد تأمين سلامة العاملين والمنشآت وضمان انسيابية عمليات الإنتاج على وفقًا للخطط المرسومة.

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *