التخطي إلى المحتوى

قالت باتريشيا من أوغندا إحدى الحضور في النسخة الرابعة من منتدى شبان العالم، إن المنتدى هو مثال الأمل، ورغم الصعوبات العظيمة فقد جرى تنظيمه بنجاح، بعد أن جرى تأجيله في العامين الماضيين بسبب وضع جائحة كورونا.

وأضافت باتريشيا من أوغندا إحدى الحضور في النسخة الرابعة من منتدى شبان العالم، خلال لقاء ببرنامج «صباح الخير يا مصر»، المذاع على القناة ،الأولى”، «عملنا سويًا وناقشنا كل التعليقات الإيجابية والدروس المستفادة، وكنت سعيدة جدا لأنني التقيت شبابا لديهم توجهات مختلفة، لأن الشبان دائما متفردون ولديهم تحديات مختلفة، وبذلك فإن هذه المنصة مميزة ومؤثرة ولم أرَى مثلها في أي مكان».

وتابعت باتريشيا، أنها حضرت جلسة محاكاة مجلس الشعوب المتحدة لحقوق الإنسان، لأنّ كان بها الكثير من الشبان الذين تحدثوا عن القضايا والمشكلات التي مرت بهم في بلادهم، وتمّ تقديم إجابات وتوصيات مختلفة، لذا كانت هناك إتاحة للشباب مختلفة للتعبير عن أنفسهم، مبينةً أنها جلسة مؤثرة جدًا وتعلمت منها الكثير. 

وأشارت، إلى أنه كيف يتم عمل مثل هذه النماذج وكيفية سير الشغل في الشعوب المتحدة كما اكتسبت بعض الخبرات الدبلوماسية، مبينةً: «نحن كشباب نفضّل القيام بالأشياء بالطريقة التي نحبها وتعلمت كيف نتحدث مع القيادات وذوي مناصب الرفيعة».

إقرا ايضا| رئيسة برلمان الشبان لأجْل المياه: حل النزاعات يلزم أن يكون بأسلوب سلمية
 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.