التخطي إلى المحتوى

قالت الدكتورة مروة محيي خريجة البرنامج الرئاسي لتأهيل التنفيذيين للقيادة، إنها كانت الأولى على دفعتها بتقييم امتياز مع مرتبة الشرف وتم تعيينها عام 2009 كمعيدة، وانتهت من الماجستير ثم الدكتوراه وحاليًا مدرس في الكلية.

وأضافت مروة محيي، عبر زووم ببرنامج «صباح الخير يا مصر» على فضائية «الأولى المصرية»: “البرنامج الرئاسي خطوة مهمة للتغيير الذي نلمسه في الوقت الحالي في بلدنا، لأنه يتيح فرص تعلم برامج غير حاضرة في برامج أخرى، وتعلمت فيه على المستوى الميداني والأكاديمي وغيرها من التطبيقات حاجات مهمة جدًا بتبني الإنسان وبتغير وجهة نظر الشبان للأفضل”.

وتابعت: “تخصص الإعلام بيحتاج إن اللي بيشتغل فيه يكون عنده معلومات جيدة بكل التخصصات وأنا بالنسبالي الكم الهائل من المعرفة والتعلم إلي أنا استفادته من البرنامج هيفيدني في المجال بتاعي على نحو عظيم”.

واستكملت: “التمرين الميداني كان من أبرز البرامج الي البرنامج تناولها وده من خلال السفر لفترة شهرين في محافظات مصر كلها وقد كانت هذه التجربة ثرية جدًا واتعلمنا فيها كتير”.

ويهدف البرنامج الرئاسي إلي إعداد وتدريب الشبان للقيادة وإنشاء قاعدة شبابية من الكفاءات القادرة على تولي المسئولية الإدارية والمجتمعية في الدولة، من خلال تأهيلها بأحدث نظريات الإدارة والتخطيط العملي والعلمي واختبار قدراتها على تطبيق الطرق والطرق الحديثة بكفاءة عالية لتكوين نواة حقيقية لمجتمع يفكر ويتعلم ويبتكر.

وقد نجح خريجي البرنامج الرئاسي من الدفعات السابقة في تقصي منجزات محسوسة على الأرض بمؤسسات الدولة المختلفة، وتبنت القيادة السياسية العديد من مقترحاتهم و تم تحويلها إلي مشروعات حقيقية، ويعد أبرزها تأسيس الأكاديمية الوطنية للتمرين والتي جاءت بتوصية من شبان البرنامج الرئاسي بالمؤتمر الوطني للشباب وتم التصديق عليها من السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي  في المؤتمر.

أقرأ أيضا | مشاركون في منتدى الشبان: مصر تمشي في طريق الإنماء وأحلام كثيرة تحققت |فيديو

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *