التخطي إلى المحتوى


07:54 م


الجمعة 14 يناير 2022

وكالات:

أكدت مؤسسة “بدر” للطيران السودانية، أن خلال سفرية لإحدى طائراتها من السودان إلى إسطنبول، صدر إنذار من نسق الكشف عن الدخان في كابينة البضائع حجرة رقم 1.
وأضافت أنه كإجراء تقتضيه لوائح وقوانين الطيران بالهبوط في أكثر قربا مهبط طائرات، تمت عملية الهبوط بكل سلاسة بمهبط طائرات الأقصر الدولي في مصر.
وأوضحت أنه “نسبة للمدة الزمنية التي استغرقها التفتيش والتدقيق عن سبب صدور هذا الإنذار، تسبب ذلك تقييد زمن عمل طاقم السفرية (والذي تعامل معه طاقم الطائرة باحترافية واستعمل طفايات الحريق كإجراء وقائي داخل حجرات العفش وذلك وفق متطلبات تشغيل الطائرة ولاحقاً اتضح أنها كانت دلالة خاطئة)”.
وتابعت مؤسسة “بدر” للطيران، أنه “تسبب ذلك في إرسال الطائرة إلى مركز الصيانة في أوروبا من مهبط طائرات الأقصر لإرجاع نسق الإنذار لوضعه الطبيعي، ومازالت الطائرة حاضرة في مهبط طائرات براتيسلافا”.

وأشارت حتّى “المؤسسة قررت إرسال طائرة بديلة إلى مدينة الأقصر لنقل الركاب ومواصلة السفرية”، لافتة حتّى “الصعود إلى الطائرة البديلة يجعل السلطات المصرية جزءًا من إجراءات السفر كما هو المعمول به في لوائح الطيران، وهذا ما أدى إلى توقيف الراكب المذكور في وسائل إعلام عربية”.

واختتمت أن “المؤسسة تعمل بحسب لوائح السلامة الجوية وقوانين الطيران، وتحرص على سلامة المسافرين وتمليك الحقائق بشفافية ومصداقية كاملة، ولا رابطة لها من قريب أو بعيد في ماتم من إجراء من قبل السلطات المصرية أو في حق الراكب المذكور، ولا يقع ذلك في مدى مسؤوليتها، ولا معرفة للشركة بحيثيات التوقيف”.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *