التخطي إلى المحتوى


05:38 م


الجمعة 14 يناير 2022

أديس أبابا – (د ب أ):

ردت وزارة الخارجية الإثيوبية على نَقد المدير العام لمنظمة الصحة الدولية تيدروس أدهانوم غيبريسوس، في وقت أسبق الأسبوع القائم لسلوك أديس أبابا في إقليم تيجراي.

جاء ذلك في خطاب أرسلته الوزارة البارحة الخميس إلى جمعية الصحة الدولية، تكفل العديد من المزاعم المتعلقة بسوء السلوك من منحى غيبريسوس.

وشنت الوزارة هجوما لاذعا على غيبريسوس، وهو مواطن إثيوبي ينحدر من إقليم تيجراي، حيث تتهمه بعدم الالتزام بالنزاهة والتوقعات المهنية المطلوبة من تقلده لمنصب مدير جمعية الصحة الدولية، على الرغم من أن الحكومة الإثيوبية رشحته لهذا المركز الوظيفي.

وأشارت الوزارة حتّى غيبريسوس كان يتدخل في الأوضاع السياسية والاجتماعية الداخلية لإثيوبيا، بما في ذلك صلات أديس أبابا مع أريتريا، مدعى عليها إياه بأنه لا يزال عضوا فاعلا وداعما لجبهة تحرير شعب تيجراي، التي تدخُل الآن حربا أهلية مع مجموعات جنود الحكومة الإثيوبية، وتعتبرها أديس أبابا ممنهجة إرهابية.

واتهمت الخارجية الإثيوبية غيبريسوس بتكليف موظفي جمعية الصحة الدولية في إثيوبيا بالعمل على تفاقم الصراع إلى درجة تجعل المجتمع الدولي يفكر في التدخل.

وطلبت الوزارة من المجلس التنفيذي لمنظمة الصحة الدولية بفتح تقصي في سوء السلوك المزعوم من منحى المدير العام والتقصير في أداء واجبه المهني.

كان غيبريسوس قد وجه انتقادا حادا للحكومة الإثيوبية في مؤتمر صحفي عقده في جنيف أول البارحة الأربعاء، حيث وصف الوضع في إقليم تيجراي الذي مزقته الحرب “بالكارثي”.

وقال غيبريسوس :”لم نشهد في أي مكان في العالم جحيما كالذي في تيجراي”، متهما أديس أباب بتعمد منع الأغذية والعقاقير عن حوالي 7 ملايين شخص في تيجراي عبر فرض حصار على الإقليم.

ولم ترد جمعية الصحة الدولية أو غيبريسوس على مزاعم وزارة الخارجية الإثيوبية.

من جهة أخرى، أعلن برنامج الأغذية الدولي اليوم الجمعة أن حصصه الأخيرة المتبقية من الأغذية للأطفال الذين يعانون من سوء تغذية والبالغين المتضورين جوعا في شمال إثيوبيا بدأت تنفد، وقال إنه غير قادر على إيصال المساعدات إلى إقليم تيجراي منذ ديسمبر بسبب اشتداد المعارك.

ويقدر البرنامج بأن هناك حوالي 4ر9 مليون شخص في تيجراي وأقاليم متاخمة في حاجة إلى مساعدات غذائية.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *