التخطي إلى المحتوى

وجه الدكتور محمد عبد العاطى وزير الموارد المائية والري باستكمال برنامج وخطة الوزارة بإقامة مؤتمرات وندوات موسعة على صعيد محافظات الجمهورية المختلفة بالتنسيق والتعاون المشترك مع وزارة الزراعة واستصلاح الأراضي لتنشيط القرار الوزاري المشترك رقم 161 لسنة 2021 بشأن إعداد وتدريب المساقي والتحول من الري بالغمر الى الري الحديث.

 وتم عقد ندوة بمقر الإدارة الزراعية بالدلنجات بمحافظة البحيرة عن إعداد وتدريب  المساقى والري الحديث وبحضور المهندس محمود السعدي مستشار الوزارة لشئون إدارة المياه والمهندس رئيس الإدارة المركزية للموارد المائية والري بالبحيرة ومديري عموم ري غرب البحيرة والتطوير والتوجيه المائي بغرب الدلتا ومدير الإدارة الزراعية بالدلنجات ورؤساء ومديرى الجمعيات الزراعية بالدلنجات.

وصرح الدكتور عبد العاطي للدور المهم الذى تمثله هذه المؤتمرات والندوات فى ميدان زيادة الوعي بقضايا المياه، والتي نجحت كمثال في قيام المزارعين بالتحول لنظم الرى الحديث في زمام 800 ألف فدان على نفقتهم المخصصة، مشيرًا حتّى عملية التطوير الشاملة للمنظومة المائية والتى تقوم الوزارة بتنفيذها حاليًا تحقق الاعتدال في استهلاك استخدامات المياه وتعظيم العائد من كل قطرة مياه وتحديث شبكة الترع والمساقى وتحقيق الإنماء المستدامة لمشروعات الإنماء الزراعية، وبما ينعكس موجبًا على المزارعين بالمقام الأول.

وخلال الندوة، قام ممثلي وزارة الري بعرض التحديات التى تواجه قطاع المياه فى مصر، وعرض السياسة المائية التي وضعتها الدولة لمجابهة تلك التحديات من خلال نهج يتبنى تطبيق العديد من المشروعات القومية على مدى واسع وبمعدلات ليس لها مثيل في السابق والتي تهدف لحسن تسخير الموارد المائية والحفاظ عليها وتنقيح الوضع الاقتصادي والاجتماعى لكافة المزارعين، كما تم خلال الندوة عرض بعض الممارسات المميزة والتجارب الرائدة لعدد من المزارعين الذين حولوا الري بأراضيهم لنظم الري الحديث، وما نتج عن ذلك من الاعتدال في استهلاك في استعمال المياه وزيادة الإنتاجية وتوفير تكاليف المخصبات الزراعية والعمالة والطاقة.

وشرح القرار الوزاري المشترك وآليات تفعيله، وكذلك بروتوكول التعاون بين الوزارات المتعمدة والإجابة على جميع إستفسارات المزارعين بخصوص كيفية التطبيق والتنفيذ، وتنشيط دور الجمعيات الزراعية وروابط مستخدمي المياه، وقد أبدى جميع الحضور الاستعداد لتطبيق المشروع والقناعة بأهميته والجهود التي تبذلها الدولة في مصلحة المزارع المصري.

وإختتمت أحداث الندوة بالإتفاق على قيام الجمعيات الزراعية بتجميع موافقة جميع المزارعين فى زمامها على إعداد وتدريب المساقى وتطبيق الرى الحديث، وتوفير كافة المعلومات والمعلومات اللازمة على صعيد المحافظة من زمامات وأطوال المساقي وأسماء المنتفعين الحائزين للأراضي الواقعة بزمام الترعة ومساقيها، وعقد اجتماعات أسبوعية للروابط والجمعيات الزراعية على صعيد كل هندسة وإعداد كافة المستندات اللازمة للتمويل والبدء في تطبيق إعداد وتدريب المساقي والري الحديث بمشاركة البنوك والشركات المتعمدة بالتنفيذ، وعقد العديد من الورش والندوات المتعمدة برفع إدراك كافة المزارعين وحثهم على المشاركة الفعالة في تحديث منظومة الري والتعاون خلال المراحل المختلفة لتحقيق المستهدف من تطبيق هذه المنظومة على صعيد المحافظة.

جدير بالذكر أنه تم توقيع بروتوكول تعاون مشترك بين كل من وزارات الري والزراعة والمالية والبنك المارد الأحمر المصري والبنك الزراعي المصري بقصد تقصي التعاون المشترك لتطبيق خطة طموحة لتحقيق الإنماء المستدامة لمشروعات الإنماء الزراعية ، من خلال توفير العون الفني والمالي اللازم لتحديث منظومة الري المخصصة من خلال إعداد وتدريب المساقي وإستخدام نظم الري الحديث في زمام 3.70 مليون فدان من الأراضي القديمة خلال 3 سنوات، كما تم عقد العديد من المؤتمرات الموسعة والندوات التوعوية بالمحافظات للتعريف بخطة الوزارة لتطبيق مشروعات إعداد وتدريب المساقي والتحول للري الحديث، وذلك بحضور ممثلي وزارتي الري والزراعة والبنك الأهلى والبنك الزراعى والقيادات المحلية والتنفيذية.

وأعقب الندوة، المرور على مساحات من الأراضى الزراعية تم تحويلها من الرى بالغمر لنظم الرى الحديث، كما تم المرور على أعمال إعداد وتدريب ترعتى أبيا والحمراوية بزمام هندسة رى كوم حماده لاستنهاض الهمم لزيادة معدلات التنفيذ والتأكيد على جودة الأعمال وفق المواصفات الفنية وفى حضور أطقم الإشراف.
 

اقرأ أيضا| تمديد ترخيص اعتماد الأيزو في تحاليل المياه حتى عام 2025 بالوادي الحديث

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.