التخطي إلى المحتوى


11:54 ص


الجمعة 14 يناير 2022

جوهانسبرج – (د ب أ):

خلصت دراسة أجراها باحثون في مقاطعة ويسترن كيب بجنوب أفريقيا حتّى متحور فيروس كورونا “أوميكرون” يسبب حالة مرضية أدنى خطورة من متحور “دلتا”، حتى بالنسبة للأشخاص الذين لم يتلقوا اللقاح المضاد للفيروس أو الأشخاص الذين لم يصابوا سابقا بمرض كوفيد-19، الذي يسببه الفيروس.

وقارنت الدراسة بين 11 ألفا و 609 مرضى أصيبوا خلال الموجات الثلاث الأولى من العدوى، والتي كان آخر واحد منها موجة متغير دلتا، و 5144 مريضا التقطوا الفيروس خلال الموجة الأحدث من الإصابات بمتحور بأوميكرون.

وتشير وكالة بلومبرج للأنباء حتّى نتائج هذه الدراسة تضيف إلى الدلائل المتزايدة بأن متحور أوميكرون الأسرع انتشارا ربما يكون الأقل فتكا مضاهاة بالمتحورات السابقة.

وتبدو المعلومات القادمة من جنوب أفريقيا بأن المتحور أوميكرون سجل معدلات منخفضة من إدخال الجرحى إلى المستشفيات وكذلك معدلات الوفاة.

وتوضح بلومبرج أنه على الرغم من تطعيم أكثر من ربع أهالي جنوب أفريقيا ووصول معدلات الإصابة بالفيروس في الأسبق مابين 70% إلى 80%، فإن هناك مخاوف من أن هذا الأمر قد يخفي الخطر الذي يشكله المتحور.

وركزت الدراسة، التي نشرت هذا الأسبوع ولم تتم مراجعتها بعد مضاهاة بنظيراتها، على المستشفيات الحكومية في مقاطعة ويسترن كيب.

وتوصلت الدراسة حتّى 8% من الأشخاص فقط قد دخلوا المستشفى أو توفوا إبان 14 يوما من تشخيص إصابتهم بمتحور أوميكرون، مضاهاة بنسبة 5ر16% خلال الموجات الثلاث السابقة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *