التخطي إلى المحتوى

ظن جندي إسرائيلي أنه يتعرض لهجوم فلسطيني، فمات رعبا وقتل زملاءه بنيران صديقة في غور الأردن نتيجة خطأ في تحديد الهوية.

وفي تقرير مصور لقناة “الغد”، أشار إلى أنه وفق التحقيقات الأولية خرج ضابطان في دورية، بعد الانتهاء من التمرينات قرب قاعدتهما العسكرية، واشتبها بوجود حركة غريبة فأطلقا النار في الهواء.

أحد العساكر في الوحدة العسكرية ظن أن هناك هجوما مسلحا على القاعدة فأطلق الرصاص على الضابطين.

وتوجه رئيس الزوايا أفيف كوخافي، إلى القاعدة حيث وقع الحادث، للوقوف على التحقيقات واستجواب مطلق النار.

وسائل إعلام عبرية، ذكرت أن الضابطين، يحملان رتبة ملازم في وحدة الإيجور ومطلق النار صديق لهما.

الواقعة تعد الثانية في أدنى من شهر، بعد تحطم مروحية بحرية إسرائيلية، ومقتل اثنين من الضباط، خلال مهمة تدريبية قبالة سواحل حيفا.

وفى وقت أسبق فقد أعلن راديو مجموعات الجنود المسلحة الإسرائيلي، اليوم الثلاثاء 24 نوفمبر، «تحطم طائرة عمودية في النقب الغربي جنوبي إسرائيل واشتعال النيران فيها».

 وأكد الراديو أن: «طواقم التخليص هرعت إلى الموقع».

ومن جهتها، أعلنت هيئة البث الإسرائيلية الرسمية، عن “إصابة إسرائيليين اثنين بجروح خطيرة بتحطم مروحية مدنية في مساحة النقب جنوبي البلاد”.

أقرا ايضا     واشنطن ترفض تسليم إسرائيل طائرات لضرب إيران

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.