التخطي إلى المحتوى

أعلنت الهيئة العامة للرعاية الصحية، عن تزويد وحدة مناظير الجهاز الهضمي بمستشفى التضامن الموالية للهيئة بمحافظة بورسعيد بأجهزة مناظير جهاز هضمي حديثة ومتطورة توائم أحدث التقنيات الدولية.

وأشارت هيئة الرعاية الصحية، حتّى أجهزة مناظير الجهاز الهضمي المتطورة تُمكِّن مستشفى التضامن من استحداث كافة الخدمات الطبية المتعلقة بمناظير الجهاز الهضمي بكافة مستوياتها التشخيصية والعلاجية والتداخلية، لافتة إلى أنه يتوافر الآن بوحدة مناظير الجهاز الهضمي بمستشفي التضامن كافة مناظير الجهاز الهضمي من مناظير “معدة، قولون، قنوات مرارية”.

 

وأضافت الهيئة، أنه تقدم وحدة مناظير الجهاز الهضمي بمستشفى التضامن خدمات إجراء كافة التداخلات المخصصة بالمناظير، والتي تتضمن الاكتشاف المبكر لأورام الجهاز الهضمي وإمكانية تشخيصها بيسر وخصوصاً سرطان القولون، استئصال الأورام السطحية دون جراحة، تركيب كافة الدعامات المخصصة بالجهاز الهضمي بالمنظار، متابعة حالات مناظير ما بعد زرع الكبد، وغيرها من خدمات المناظير التشخيصية والعلاجية والتداخلية.

 

وأكد أحمد السبكي، رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للرعاية الصحية، مساعد وزير الصحة والسكان، المشرف العام على مشروع التأمين الصحي الشامل، توافر أحدث التقنيات الدولية بالمستشفيات الموالية للهيئة بمحافظات التأمين الصحي الشامل “بورسعيد، الأقصر، الإسماعيلية”، والتي أضيف إليها أجهزة المناظير المتطورة لمداواة الأمراض المختلفة للجهاز الهضمي بحسب أحدث الإرشادات والبروتوكولات العلاجية المعتمدة دوليًا.

 

وأوضح السبكي، أن المناظير تعد من أحدث وأدق التقنيات في إجراء العمليات والجراحات الدقيقة والمتقدمة، ومنها لمداواة أمراض الجهاز الهضمي، وتابع: نحرص على إمداد المستشفيات الموالية للهيئة بأحدث الأجهزة الطبية المتطورة التي تسهم في علاج السقماء بأحدث التقنيات العلاجية بحسب الممارسات الطبية الدولية، ولفت حتّى استعمال هذه الأجهزة يقع نقلة طبية حديثة في ميدان إجراء العمليات الجراحية بمهارة وأمان وجودة دولية مما يقوم برفع نسب فوز الإجراءات الطبية بمستشفيات الهيئة، وهو ما يحقق رضاء المنتفعين عن الخدمة ويتماشى مع رؤية الهيئة حوالي تقديم نموذج متطور للرعاية الصحية في مصر وبجودة دولية.

اقرأ أيضا: فوز عملية استئصال ورم سرطاني بالكُلى لمريض 61 عامًا في بورسعيد

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *