التخطي إلى المحتوى

عقد المجلس الأعلى للأمناء والآباء والمعلمين، اجتماعًا بقيادة عبد الرؤوف علام، والذي أكد ثقته في وزير التعليم للنهوض بالعملية التعليمية.

جاء ذلك بحضور هيئة المكتب: الدكتور طارق عمارة نائب الرئيس، والدكتورة إيمان محمد حسن المدير التنفيذى، وعبد الرحمن صالح المراقب المالى، والدكتور عمرو الدسوقى أمين المجلس.

اقرأ ايضا خاص | وزير التعليم: هذا الأسبوع «مشغول» بالتحضير لامتحانات نصف العام

في بداية اللقاء، قدمت الدكتورة إيمان حسن التهنئة لرئيس المجلس والأعضاء على ثقة الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم والتعليم الفنى، وعرضت التشكيل الحديث للمجلس.

وقدم عبد الرؤوف علام، خلال اللقاء، عرضًا مفصلًا لرؤية المجلس وخطة الشغل خلال الفترة القادمة، مضمونًا أن رؤية المجلس تنطلق من واقع مؤكد تتمثل في إيمان القيادة السياسية بأن التعليم حق أصيل لكل مواطن مصري، وهو ما عبر عنه الدستور المصرى.

وقال “علام”: “إن المجلس يسعى إلى تقديم كافة سبل العون الممكنة للقيادات التنفيذية إيماناً منه بأن التعليم هو مدخل الدولة للتنمية وتحقيق رؤية مصر 2030، وأن ذلك يتجلى في العون اللامحدود من قبل الرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس الجمهورية؛ لبناء منظومة تعليمية حديثة تحقق آمال وطموحات الجمهورية الحديثة، مشيرًا حتّى المجلس يؤكد على ثقته في مقاصد تخطيطية الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم والتعليم الفني للنهوض بالعملية التعليمية.

وأكد “علام” تكليف هيئة مكتب المجلس الأعلى للأمناء والآباء والمعلمين بفحص الوضع الراهن بالنسبة لمجالس الأمناء على صعيد الإدارات والمديريات التعليمية وحتى على صعيد المدارس، وبيان نقاط الشدة؛ لتعظيم الاستفادة منها، وبيان نقاط الضعف لمعالجتها. 

وشدد ” علام” على ضرورة التواصل مع أولياء الأمور من خارج تشكيلات مجالس الأمناء لمعرفة المشكلات التي تواجههم والعمل على حلها، مشيرًا إلى إطلاق المجلس الأعلى للأمناء والآباء والمعلمين رقمين عبر تطبيق “واتس آب” لتلقي الشكاوى وحلها، مع إطلاق موقع إلكتروني يكون صوتًا لأولياء الأمور والمعلمين والطلاب، وينشر أحداث وأنشطة مجالس الأمناء على صعيد الجمهورية، مع إطلاق صفحة رسمية عبر موقع facebook للمجلس الأعلى للأمناء والآباء والمعلمين لتكون صوتًا لأولياء الأمور.

ومن جهته، أكد الدكتور طارق عمارة على ضرورة تنشيط دور مجالس الأمناء والتركيز على الانتباه باللجان المخصصة بمساندة العملية التعليمية والأنشطة والمشاركة المجتمعية والصيانة.

ويهدف مجلس الأمناء والأباء والمعلمين، بتشكيله الحديث، أن يكون على قدر الثقة التى منحها لهم الدكتور طارق شوقى وزير التربية والتعليم والتعليم الفنى، ويعمل على استقرار العملية التعليمية، وأن يقوم المجلس بدوره كحلقة وصل بين المسئولين عن الإدارة التعليمية بكافة مستوياتها وبين المعلمين والطلاب وأولياء الأمور، والعمل بجد على أرض الواقع داخل المدارس لحل مختلف المشكلات.

 كما يهدف إلى ترسيخ مبدأ الشراكة بين مجالس الأمناء مع الإدارة المسئولة عن العملية التعليمية والمسئولين التنفيذيين، و يسعى إلى تعظيم الاستفادة من منصات التعارف الاجتماعي في الوصول إلى أولياء الأمور الداعمين للعملية التعليمية ومنظومة التعليم الحديثة. 

ويهدف المجلس أيضًا إلى زيادة وعي رأي المجتمع بقيمة المناهج الدراسية الحديثة للصفوف الأولى، والتعريف بالأهداف التربوية لنظام الامتحانات الحديثة، وإرجاع الثقة بين الطالب ومعلمه داخل الفصل، وإرجاع الثقة بين العائلة والمدرسة. 

ويتولى المجلس إطلاق مبادرات من شأنها التعريف بالحقوق والواجبات لكل أطراف المنظومة التعليمية، والتقريب بين أطراف العملية التعليمية على أرض الواقع، وتغيير تلك المبادرات لتكون باعتبار ميثاق عمل سواء لأعضاء مجالس الأمناء أو للمعلمين وأولياء الأمور.

وعلى هامش اللقاء، زار أعضاء المجلس الأعلى للأمناء والآباء والمعلمين متحف نادى مجموعات الجنود المسلحة بالزمالك والذى يضم مجلس قيادة ثورة 23 يوليو، ومبنى ثورة 30 يونيو، ومطعم عرابى، والمكتبة التاريخية، ومكتب المشير المتوفي عبد الحكيم عامر.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *