التخطي إلى المحتوى


01:57 م


الأربعاء 12 يناير 2022

القاهرة- (أ ش أ):

أكد لياو ليتشيانج سفير الصين بالقاهرة علي ضرورة منتدي شبان العالم الذي يعد حدثا عالميا كل سنة يتم إقامة تحت رعاية الرئيس عبد الفتاح السيسي وهو منصة دولية تركز على قضايا الشبان و يلعب المنتدى دورًا نشطًا ويقدم مساهمات مهمة في تدعيم التبادل الدولي للشباب وتكاملهم وتنميتهم .

وأضاف لياو ليتشيانج سفير الصين بالقاهرة – في تصريح لوكالة أنباء الشرق الأوسط اليوم – أن المنتدي يوفر للشباب من جميع أنحاء العالم الفرصة للمشاركة في تشييد مستقبل العالم، حيث يمكنهم الانخراط في حوارات بناءة مع القادة وواضعي السياسات والخبراء من مختلف البلاد والمدن، والتعبيرعن آرائهم على نحو كامل واقتراح السياسات المختلفة مشيرا إلي أن هذا المنتدي يعد فرصة للتعارف بين الشبان من مختلف البلاد والمدن الذين يتملكون الحيوية والأحلام والتصميم، ويأملون في إحداث تغييرات جيدة في عالم اليوم وفي المستقبل .

وأفاد بأن الشبان يعدون الشدة الأساسية في الإنماء المستدامة والمحرك والدافع الأساسي للتغيير الاجتماعي والنمو الاقتصادي والابتكار التكنولوجي مبينا أن الرئيس السيسي أدخل في السنوات الأخيرة عددًا من السياسات ذات الصلة لتمكين الشبان وزيادة مشاركتهم الاجتماعية وتحفيز إمكاناتهم الابتكارية وإضفاء زخم في ريادة الأعمال.

وقال إن مصر أطلقت في عام 2015 البرنامج الرئاسي لتمكين الشبان للقيادة والذي تتراوح أعمارهم بين 20 و30 عاماً، فضلا عن عُقد المؤتمر الوطني المصري الأول للشباب في عام 2016، وتم استضافة المنتدى الدولي الأول للشباب في عام 2017، كما تم تأسيس تنسيقية شبان الأحزاب والسياسيين عام 2018 ، ثم تم بدء افتتاح تحالف شبان الجمهورية الحديثة في 2021.

وأشار إلي أن الشبان المصري يساهم في مختلف جوانب الإنماء الوطنية والبناء، مما جلب حيوية وزخما لا حدود لهما مضيفا ان السيسي أكد أن شبان مصر هم نصف الحاضر وكل المستقبل، الذين سيكتبون تاريخاً استثنائياً في عمل الوطن وبنائه ونهوضه .

وذكر أن فو زينبانغ، سكرتير أمانة اللجنة المركزية لعصبة الشبابية الشيوعية الصينية واتحاد شبان عموم الصين القي كلمة عبر المقطع المشهود نيابة عن الشبان الصيني في افتتاح المنتدي وقد قدم فيها ثلاث إقتراحات لشباب العالم وهي الأول هو حماية وحفظ التعددية الحقيقية وممارستها على نحو مشترك ، وتنقيح نسق الحوكمة الدولي ، والعمل معًا لبناء مجتمع مصير مشترك للبشرية ؛ والثاني هو زيادة تدعيم تبادل خبرات إنماء الشبان وبناء توافق دولي في الآراء بشأن إنماء الشبان؛و الثالث، يتعين على شبان العالم تدعيم التضامن والتعاون والمساهمة بالحكمة الجماعية والقوة في الإنماء الدولية.

ونوه إلي أن الصين لديها أكبرعدد من الشبان في العالم ، وقد أصبح هناك إجماعًا وطنيًا لإعطاء الأولوية لتنمية الشبان حيث أصدرت الحكومة الصينية عام 2017 أول خطة متوسطة وطويلة المدى لتنمية الشبان خلال الفترة من عام 2016 إلي عام 2025 مؤكدا أن الصين ومصر عززتا على نحو فعال مران الموهوبين والإنماء المبتكرة من خلال برامج تبادل التلاميذ ، وبرامج العطاء الحكومية ، وبرامج الشغل للعلماء الشبان البارزين في الصين ، والدورات التدريبية العلمية والتكنولوجية وغيرها.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *