التخطي إلى المحتوى

 

شاركت الدكتورة رانيا المشاط، وزيرة التعاون الدولي، في الجلسة النقاشية رفيعة المستوى التي عقدت خلال فاعليات اليوم الثالث بمنتدى شبان العالم بعنوان “دور المؤسسات الدولية في مساندة التعافي من الجائحة”، 

 

 

وخلال فاعليات الجلسة، استعرضت وزيرة التعاون الدولي، محيط التعاون الدولي والتمويل الإنمائي لجمهورية مصر العربية، الذي يهدف إلى تعظيم الاستفادة الاقتصادية والاجتماعية من دفع المورد المالي الإنمائي، وضمان اتساق المشروعات التنموية مع الأولويات الوطنية وأهداف الإنماء المستدامة، وترقية إدارة التعاون التنموي لتطبيق المشروعات على نحو فعال، لافتة حتّى الصلات المميزة بين مصر ومؤسسات دفع المورد المالي الدولية كان لها أثر هائل في التكامل مع مشقات الدولة ودعم استمرار عملية الإنماء خلال فترة الجائحة والتعافي من آثارها.

 

وذكرت وزيرة التعاون الدولي، أن جائحة كورونا أثرت على نحو هائل على مختلف دول العالم، وبينما كان العالم يستعد لعقد من الشغل لإنجاز غايات الإنماء المستدامة، واجه وضع صحي واجتماعي واقتصادي مختلف مع الجائحة، ولجأت الدول للعزلة والإغلاق واتخاذ الإجراءات الحمائية، ومع مرور الوقت أصبح العالم أمام واقع حديث يعزز الشغل المشترك بين كافة الأطراف ذات الصلة للخروج من الحالة الحرجة، مشيرة إلى كلمة السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي في افتتاح منتدى شبان العالم، والتي أكد فيها أن منحة كورونا جاءت بالعديد من العطاء. 

 

ونوهت وزيرة التعاون الدولي، حتّى جائحة كورونا عززت من مفاهيم الشغل المشترك والتعاون متعدد الأطراف، وضرورة تكاتف كافة الأطراف المتعمدة في المجتمع الدولي للتغلب على الحالة الحرجة، ومازالت مشقات المؤسسات الدولية مستمرة في عملية توزيع الأمصال وتوفيرها لاسيما للدول النامية والناشئة، مبينة أنه تطبيقَا لتوجيهات القيادة السياسية وتأسيسًا على الصلات القوية بين مصر وكافة الشركاء، تم ترسيخ التعاون على نحو أضخم على مدار العامين الماضيين للاستفادة من كافة أوجه التعاون مع المؤسسات الدولية لمساندة رؤية الدولة التنموية والاستجابة للتحديات الطارئة التي نتجت عن الجائحة.

 

أقرأ المزيد :- وزيرة التعاون الدولي تكشف سبل تسريع الانتقال للاقتصاد الأخضر

 

 

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *