التخطي إلى المحتوى

يعتزم مجلس الاحتياطي الفيدرالي الامريكي نشر تقرير بشأن العملات الرقمية في الأسابيع القادمة، على وفق تصريحات رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي الامريكي جيروم باول في جلسة إنصات أمام اللجنة المصرفية بمجلس الشيوخ البارحة الثلاثاء والتي تناولتها بالنشر وكالة انباء بلومبرج

وذكرت بلومبرج أن السيناتور أصبح تومي، زعيم الجمهوريين في اللجنة، وجه تساؤل لباول عما لو كان هناك ما يمنع تواجد “عملة مستقرة تخضع لضوابط تنظيمية جيدة ويصدرها القطاع المخصص” جنباً إلى جنب مع الدولار الرقمي -الذي يحتمل أن يصدره الاحتياطي الفيدرالي، قال باول: “كلا، على الإطلاق”.

واضاف انه إذا نشر الاحتياطي الفيدرالي عملته الرقمية المخصصة، من غير الجلي ما إذا كانت النمازج المشفرة الموالية للقطاع المخصص ستستطيع المسابقة أم لا.

يذكر أن وزيرة الخزانة الأمريكية “جانيت يلين” طرحت مؤخراً فكرة تأسيس ما يطلق عليه (بالدولار الرقمي)، وهو شكل حديث من أشكال العملة الإلكترونية من شأنه أن يجعل نسق الدفع أكثر سهولة للأمريكيين، ويفترض أن ينافس “بتكوين”، والعملات المشفرة الأخرى.

ومن جهته اوضح نوا سميث الخبير الاقتصادي في نص له على بلومبرج انه لا توجد حاجة لمجلس الاحتياطي الفيدرالي لتأسيس نسق “إثبات الشغل” المخصص لعملته الرقمية الـ”فيدكوين”. إنَّ “إثبات الشغل” طريقة مكلفة لبناء الثقة في عالم لامركزي؛ فالاحتياطي الفيدرالي، وهو كيان مركزي وموثوق به فعليا، لا يحتاج إلى إنفاق كميات هائلة من الكهرباء لإرجاع تشييد الثقة في كل مرة يرغب في فيها شخص ما إنفاق دولار رقمي، فعوضاً عن ذلك، يمكنه تسوية المعاملة كما يفعل أي بنك، بسعر رخيص وسهل.

وبما أنَّ الناس يثقون في أنَّ بنك الاحتياطي الفيدرالي لن يسرق أموالهم (ولماذا يفعل ذلك، عندما يمكنه طباعة ما يحلو له؟)، من الممكن أن يكون نسق مدفوعات الاحتياطي الفيدرالي رخيصاً لدرجة لا تصدق دون الاعتماد على أيِّ تقنية عملة مشفرة على الإطلاق.

اقرأ أيضًا.. «الدولي للاتصالات» ينظم مؤتمرًا بشأن مستقبل «العملات الرقمية»

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *