التخطي إلى المحتوى

هاجر زيدان

مع بداية كل عام حديث عادة ما نقوم بتقييم مشوارنا في العام الماضي، ونرى فيها الإيجابيات والسلبيات على ضوء نشاطنا خلاله، أروى جودة تصرح لنا في السطور المقبلة عن حياتها في 2021، وكيف تعتبرها سنة غير سلبية بالنسبة لها رغم قلة من الأعمال الفنية التى قدمتها، بل كان أغلب ظهورها كضيفة شرف، أيضا تتحدث عن طريقة احتفالها بالكريسماس ورأس السنة وذكرياتها مع تلك المناسبة وأمنياتها للعام الحديث .

بدأ حوارنا مع أروى جودة بالحديث عن أكثر ضرورة محطاتها التي مرت بها خلال عام 2021، والذي قالت عنه أروى أنه حمل العديد من الإيجابيات بالنسبة لها، مفسرة سبب ذلك بالقول: «شعرت بالارتياح عندما اكتشف عيوبي، وبدأت في استبدالها بصفات غير سلبية، كما بدأت في ممارسة الرياضة على نحو منتظم، كما قمت بترتيب أسلوبي الغذائي، وأصبحت أعتمد على وجبات صحية، ونظمت أيضا مواقيت نومي، وكل هذه الأمور أثرت على نحو موجب على دنياي، وجعلت ذهني أكثر صفاء، إلا أن على منحى آخر كان للعام جوانب سلبية، حيث فقدنا العديد من الفنانين المحبوبين». 

 تحدثت في إيجابيات العام الماضي عن جوانب شخصية، هل كان هناك جوانب فنية غير سلبية؟  

بالتأكيد، شاركت خلال هذا العام كضيفة شرف في مجموعة من الأعمال بصحبة  عدد هائل من النجوم، وهذا أضاف لي الكثير، وقد كان لدي دور مميز في مسلسل «حرب أهلية» أمام النجمة يسرا والذي عرض في رمضان الماضي، وأيضا دور سينمائي مميز في فيلم  «يوم 13» لكنه لم يعرض حتى الآن.

  نحن في الأيام الأولى لعام 2022.. ما أمنياتك لهذا العام؟

هي أمنياتي غير شخصية، أهمها أن ينتهي فيروس «كورونا»، وأن يدوم التوفيق والسلام على مصر والبلاد العربية، وتستمر عجلة التقدم والإنماء في مصر بنفس السرعة. 

  لماذا ليس لديك أي أمنيات شخصية؟

لا أحب النُّظُم في الحياة، والأمنيات أشبه بقواعد يلزم تنفيذها، فأنا أعمل في دنياي على كسر النُّظُم، وأتحرك في الدنيا بحرية، «لإني بحب عيشة الحرية».  

  هل يقصد ذلك أنك لا تجيدين التخطيط لحياتك؟

الحياة مليئة بالمفاجأت، لذلك مع أي تخطيط هناك أمور غير محسوبة يمكنها أن تغير كل الخطط، أتحدث هنا حتى في أبسط الأمور مثل التخطيط للاحتفال بالمناسبة 

  كيف احتفلت بالعام الحديث؟

في الماضي كنت أحتفل بهذه المناسبة وفق المكان الذي أتواجد به، لأنني دائما في الكريسماس أسافر خارج مصر، إلا أن الآن أقتصر الاحتفال على تحضير وجبة إفطار صحي، وأسمع أغنيات الكريسماس، وهذا كفيل أن يجعلني أشعر بالبهجة، ثم أتواصل مع أصدقائي وعائلتي عبر التليفون، ثم أقوم بتحضير «شجرة الكريسماس» وتزيينها بالإضاءة والألعاب، وهي أصعب الأمور في الاحتفال.  

  ما ذكرياتك مع هذه المناسبة؟

في مرحلة الطفولة كنت احتفل بالكريسماس مع شقيقتي، حيث نبدأ بتزيين الشجرة، ونحاول أن نجعلها مثلما تبدو في الأفلام الأمريكية، ثم نبدأ في اللعب معا حولها، إلا أن الآن أصبح الاحتفال يقتصر على الشجرة. 

   ما الأماكن التي كنت تحرصين على السفر لها في الكريسماس؟

أي شاطئ هو متعة بالنسبة لي، كما أنني من محبين المحميات الطبيعية، ونحمد الله أن مصر مليئة بها، إلا أن تبقى مدينة «نويبع» هي المفضلة لدي.

  وماذا عن العطايا؟

لا أتذكر عطايا مميزة حصلت عليها، إلا أن أتذكر أنني حصلت في أحد المرات على لعبة «سكريت سانتا»، وهي تعتمد على مجموعة من الأوراق بحيث يسحب كل لاعب ورقة والإسم المدون عليها هو من سيجلب له عطية في العام الحديث، وحينما لعبت هذه اللعبة ظهر لي إسم إيمان العاصي، وبالفعل قدمت لي عطية كانت «سلسلة» تعتبر من أكثر قربا العطايا إلى قلبي حتى الآن، والرائع في فكرة هذه اللعبة أن المنحة تأتيك من شخص لا تتوقعه.

  كيف تصفين تجربتك بالمشاركة في مسلسل «إلا أنا»؟

في الطليعة يجببب أن أقول أن السيناريو مكتوب بأسلوب رائعة وبسيطة، وهو ما جذبني للمشاركة فيه منذ اللحظة الأولى، كما أن إسم «إلا أنا» أصبح علامة ثابتة للنجاح في الدراما المصرية، ومستمر في التوفيق مع كل حكاية حديثة يعرضها، وأعتقد أنني سأوافق على أي حكاية ضمن هذا الشغل تعرض علي مستقبلا، والتجربة كانت مختلفة حتى في تصويرها، حيث قمنا بتصويرها أثناء فترة الحجر الصحي في ذروة انتشار فيروس «كورونا»، وكنا نعمل وقتها وسط تواجد مجموعة من الأطباء. 

  هذا الأمر ينقلنا لسؤالك عن شروطك في اختيار أدوارك؟

يلزم في الطليعة أن تجذبني الرواية والسيناريو والحوار، بحيث تكون أحداث غير متوقعة، أتحدث هنا عن الشغل ككل، بعد ذلك أنتقل لمرحلة التركيز على تفاصيل شخصيتي هل هي متكررة أم حديثة ومختلفة، من هنا أعلن موافقتي. 

  ما الأدوار التي تحلمين بتقديمها؟

ردت ضاحكة: «من الصعب تحديد دور معين أحلم بتقديمه، فأنا دائما أبحث عن الحديث، وكل حديث هو دور أحلم به».

  ما تفاصيل أعمالك الفنية المقبلة؟

أقرأ في الوقت الحاليّ أكثر من سيناريو، ولم أستقر على أي عمل.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *