التخطي إلى المحتوى

وجه المستشار أحمد سعد الدين وكيل أول مجلس أعضاء مجلس النواب، التحية والتقييم للرئيس عبد الفتاح السيسى لحرصه كل سنةً على تقديم التهنئة لكل المصريين من قلب الكنيسة المصرية وأثناء أداء صلاة القداس من داخل مبنى الكاتدرائية المرقسية بالعاصمة الإدارية الحديثة وبحضور قداسة البابا تواضروس الثانى بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية.

وناشد “سعد الدين” المصريين بجميع إنتماءاتهم واتجاهاتهم السياسية والحزبية والشعبية إعطاء أضخم اهتمام للرسائل المهمة والعاجلة التى تناولها الرئيس السيسى فى كلمته مساء اليوم. 

وأعلن المستشار أحمد سعد الدين اتفاقه الكامل مع مطالبة الرئيس السيسى لكل المصريين بالانتباه لمحاولات القلة إحداث فتنة وفرقة بين المصريين وقوله بالنص: “اوعوا حد يدخل بينا، أوعوا حد يفتنا لإن ده مش هاينتهى خاصة كل ما هانكمل وهاننجح وربنا يعينى أكون خادم شريف للبلد دى وليكم”، مؤكداً أن مصر تسع الجميع.

وأشاد بحديث الرئيس السيسى عن الجمهورية وتأكيده أنها جمهورية الحلم والأمل جمهورية العلم والعمل، الجمهورية القادرة وليست الغاشمة، المسالمة ولست المستسلمة، الجمهورية دى هانبنيها مع بعض”، مؤكداً أن “اى تحدى او اى صعاب تهون لو احنا كلنا دائما على قلب رجل واحد، كلنا مع بعض”.

كما أشاد المستشار أحمد سعد الدين بحديث الرئيس السيسى عن تقديره الشخصى لقداسة البابا تواضروس، وقوله “عاوز أقولكم على حاجة، انتوا ما تعرفوش حجم التقييم والتبجيل والمحبة اللى أكنها لقداسة البابا، خلوا بالكم الرجال توزن في المواقف والظروف الصعبة جدا”، داعيا الجميع حتّى المراعاة بالبابا تواضروس، وقال لهم “انتوا كمان خلوا بالكم منه” مؤكداً أن هذه المفردات من الرئيس السيسى عبرت بكل الصدق والأمانة عن حب وتقييم وتبجيل كل المصريين لقداسة البابا تواضروس الثانى صاحب المواقف التاريخية والمشرفة تجاه مصر وشعبها.

وتقدم المستشار أحمد سعد الدين بالتهنئة لقداسة البابا تواضروس الثانى ولجميع المصريين بمناسبة احتفالات مصر بعيد الميلاد المجيد، معرباً عن ثقته التامة فى قدرة مصر يقاد من قبل الرئيس السيسى على الاستمرار فى تقصي المنجزات والمشروعات القومية الكبرى فى جميع أنحاء البلاد.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *