التخطي إلى المحتوى

قام باتهام «عبدالرحيم»، نجل الفنان شعبان عبدالرحيم، أخوه عصام، بعدم قيامه بتسليمه جزء هائل من ميراث أبوه المتوفي شعبان عبدالرحيم بعد عامين من وفاته، وقال «عبدالرحيم»، في مداخلة تلفزيونية: «عصام رفض تسليمي ورثي، وقرينته وابنتيه ضربوني وشتموني بأفظع الشتائم».

ورد أخوه عصام عليه نافيا اتهاماته: «الكلام مش صحيح، عبدالرحيم جاء لمنزلي في الساعة 8 من صباح أحد الأيام بشومة وقام بسبي وسب ابنتي بشتائم لا تغتفر، فما كان باستطاعتي أن ارد على شقيقي، وتركت زوجتي تتعامل معه»، ونفى عصام ما قاله عبدالرحيم بشأن الميراث مؤكدا أنه حصل على حقه «ملهوش عندي ولا حتى ربع جنيه».

وأشار «عصام»، حتّىّ أخوه كان السبب الأساسي وراء إصابته بجلطة، بسبب تلك المشكلات التي كان لا يتمنى أن تحدث داخل عائلة شعبان عبدالرحيم.

يذكر أنّ، الفنان شعبان عبد الرحيم، رحل عن عالمنا في شهر ديسمبر عام 2019، بعد أزمة صحية قصيرة، حيث توفى بعد مرور حوالي يومين تقريبًا من إحياء حفل في السعودية، والذي ظهر فيه جالسا على كرسي متحرك، وأولاد الفنان شعبان عبدالرحيم كانوا يفكرون جديا في تكوين فرقة غنائية تجمعهم معا وتكون امتدادا لفن أبوهم الذي كان لديه عدد هائل من الأعمال الفنية.

ومن ناحية اخرى أعلن عصام شعبان عبد الرحيم، نجل المطرب المتوفي شعبان عبدالرحيم، حلمه حال فشله في الغناء، لافتا أنه كان يتمني أن يكون ضابط شرطة بقسم الهرم، قائلاً: “لأنها منطقتي وكل الناس بيحبوني وبيحترموني وبيتحرموا والدي كل ما حد يقابلني يقولي الله يرحم أبوك كان جدع معانا”.

وأضاف “عصام شعبان عبد الرحيم” خلال  تصريحات تليفزيونية، أن هناك بعض الأشخاص هاجموا أبوه وتعدوا حدودهم معه بعد وفاته، لافتا أن كرامته خط أحمر وكل ما يسيء له لن يسمح بتداوله في وسائل الإعلام المختلفة أو عبر منصات التواصل الاجتماعي.

وتابع، عشت طفولتي وأنا هائل بسبب الظروف الأسرية والاجتماعية الصعبة التي كانت محيطة بالأسرة آنذاك “كان نفسي أعيش طفولتي زي باقي الأطفال”، مضيفا: الشخصيات العامة معرضة دائما للحديث بين الناس مطالبا الجميع بتداول أخبار عائلته على نحو يليق بحجم أبوه المتوفي شعبان عبدالرحيم، لافتا أن قرينته تعد كاتم أسراره وصندوقه الأسود الذي يحمل كل أسرار حياته”.

اقرا ايضا

  نجل شعبان عبد الرحيم: «كان نفسي أطلع ضابط شرطة في قسم الهرم»

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *