التخطي إلى المحتوى


02:23 م


الجمعة 07 يناير 2022

موسكو – (د ب أ):

نشر رئيس كازاخستان، قاسم جومارت توكاييف، أمرًا “بإطلاق النار لقتل” المحتجين علنيا، الذين يهددون بقاء حكومته الاستبدادية.

وقال توكاييف، في خطاب متلفز، اليوم الجمعة “لقد أصدرت أوامر لقوات الأمن وللجيش بفتح النار، من دون تحذير” رافضا، دعوات دولية للحوار، متسائلا “يا له من غباء! أي نوع من المفاوضات، من الممكن أن تكون مع مجرمين وقتلة؟

وزعم توكاييف، أن شامل 20 ألف من “قطاع الطرق” هاجموا مدينة “الماتي”، أضخم مدينة في البلاد، حيث تحتدم القلاقِل العنيفة، على نحو خاص، في الأيام الأخيرة.

وتابع أن “التكفيريين” كان يتم توجيههم من الخارج، إلا أنه لم يدل بمزيد من التفاصيل.

كانت إذاعة “نبأ 24” الحكومية في كازاخستان، قد أعلنت في وقت أسبق اليوم الجمعة، مقتل 26 شخصا واعتقال أكثر من 3 آلاف آخرين في الاحتجاجات المناهضة للحكومة التي تشهدها مدينة ألماتي.

ونقلت الإذاعة الحكومية عن وزارة الداخلية القول إن 18 شخصا آخرين أصيبوا في الاحتجاجات.

كان توكاييف أعلن أنه طلب من ممنهجة معاهدة الأمن الجماعي المساعدة في استعادة النظام العام بسبب الاحتجاجات التي اندلعت في كازاخستان،وبناء على ذلك ،نشرت روسيا البارحة الخميس مجموعات جنود في البلاد للمساعدة في وضع نهاية للاحتجاجات الدموية وإضافة إلى روسيا وكازاخستان، تضم المنظمة أرمينيا وبيلاروس وقرغيزستان وطاجيكستان. وهنالك تقارير بأن هذه الدول بصدد إرسال مجموعات جنود إلى كازاخستان.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *