التخطي إلى المحتوى

أعلن وزير القوى العاملة، محمد سعفان، أن مكتب التمثيل العمالي الموالي للوزارة بالسفارة المصرية بعمان-الأردن، تمَكّن بالمتابعة اللحظية والجهود المبذولة والمقابلات مع المسئولين بشركة الضمان الاجتماعي بالأردن، واستكمالا لما تم تحويله سابقا، تم تغيير القائمة الـ 64  من مستحقات الضمان الاجتماعي لحوالي 59 عامل مصري عند المؤسسة غادروا عمان نهائيا. 

وقال الوزير : إن المستحقات بلغت  182 ألفاً و 601 دولار،أي ما يعادل 2 مليون 680 ألف جنيه مصري إلى حد ما ، ويقوم المكتب تباعًا بالتواصل مع المؤسسة المختصة  لتغيير باقي المستحقات للعمالة التي تقوم بالمغادرة.

وقال هيثم سعد الدين المتحدث الرسمي والمستشار الإعلامي لوزارة القوى العاملة: إن الوزير إستلم تقريرا بذلك عبر الملحق العمالي طلعت السيد رئيس مكتب التمثيل العمالي بالأردن ، ناشد  فيه الملحق العمالي جميع المواطنين الذين لهم مستحقات عند المؤسسة العامة للضمان الاجتماعي مراجعة الأسماء  علي موقع وزارة القوى العاملة  www.manpower.gov.eg، وكذلك المنشورة على صفحة “الفيس بوك” المخصصة بالسفارة المصرية بالأردن ، وذلك للاستعلام عن الأسماء ، وفي حال لو كان الاسم موجودأً ، على  المستفيد سرعة التوجه إلى أكثر قربا فرع لبنك القاهرة لصرف المستحقات فورا .

وأكد الملحق العمالي بالأردن أنه سوف يتم استرجاع المبالغ غير المصروفة بعد مرور 50 يوما من تاريخ الإشعار العلني عن تغيير المستحقات، فضلا أنه سوف يقوم بالتنسيق والتحضير لإرسال باقي الدفعات لمستحقيها على التوالي فور تدقيقها حفاظا على حقوق المواطنين المستحقين لهذه الدفعات.

 

يذكر أن مكاتب التمثيل العمالي بسفارات وقنصليات مصر في الخارج خلال الفترة الماضية نجحت في تقصي غايات الإستراتيجية الوطنية لحقوق الإنسان، التي أطلقها الرئيس عبد الفتاح السيسى، متضمنة المحاور الأساسية للمفهوم الشامل لحقوق الإنسان،وذلك عبر حماية وحفظ حقوق العامل المصري في الخارج مابين تحصيل مستحقات مالية كانت محل نزاع بين العامل المصري وصاحب الشغل سواء وديا أو عن طريق القضاء بما يقارب من مليار ونصف المليار جنيه وذلك خلال الفترة من 2016 حتى الآن ، فضلا عن حل عشرات الآلاف من التظلم بالطرق الودية مع أصحاب الأعمال، وتوفير أيضا الآلاف من  فرص الشغل، والقيام بعقد  اجتماعات مع الجاليات  المصرية تربو أعدادها فوق العشرة آلاف اجتماع بالإضافة إلي زيارات مواقع الشغل المختلفة لحل مشكلات المصرية بها.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *