التخطي إلى المحتوى

أفادت وسائل اعلام عبرية تحطم مروحية إسرائيلية، مساء الإثنين 3 يناير، في البحر المتوسط قرب سواحل مدينة حيفا.

وقالت قناة “كان” الرسمية في نبأ عاجل: تحطمت مروحية مساء الإثنين في البحر قبالة سواحل حيفا، و علي الفور هرع رجال التخليص إلى المكان.

اشارت صحيفة “يديعوت أحرونوت” العبرية، إن المروحية سقطت في البحر قبالة مركز البحوث البحرية الواقع بحي “أصبح جاليم” في حيفا، كما ان الرقابة العسكرية الإسرائيلية فرضت حظرا على نشر المعلومات بخصوص الحادث، بينما غادر رئيس الوزراء نفتالي بينيت جلسة كان فيها على نحو عاجل بعد تلقي معلومات عن الحدث من السكرتير العسكري.

وأضافت أن شخص واحد تم إجلاؤه من المروحية بعد تحطمها وتم نقله إلى مستشفى “رمبام” في المدينة في حالة غير معلومة، كما قامت فرق البحث والإنقاذ الموالية للوحدة 669 الموالية لجيش الدفاع الإسرائيلي، بسحب الاثنين الآخرين من المياه ، إلا أن لم يتم التعرف على أوضاعهم مباشرة.

وأشارت جريدة “تايمز اوف اسرائيل” أن رجال التخليص قد حاولوا الوصول إليهم بشكل سريع ، حيث كانوا معرضين لخطر انخفاض سخونة الجسد في المياه المتجمدة.

ولم يعرف مباشرة سبب الحادث إلا أن يبدو أنه ناتج عن عطل فني وليس إنقضاض.

حطام المروحية

كانت المروحية التي تحطمت من طراز Eurocopter AS565 Panther ، والمعروفة من قبل سلاح الجو الإسرائيلي باسم “Atalef” أو الخفاش. يتم استعمال الطائرة على نحو أساسي للمهام في البحر لأنها قادرة على الهبوط على ظهر سفن صواريخ تابعة للبحرية الإسرائيلية ، وتحديداً طرازات فئة Sa’ar-5.

بدأت شظايا المروحية بالانتشار على الشاطئ بعد وقت قصير من تحطمها.

ولم يصدر تعليق فوري من السلطات الإسرائيلية بخصوص الحادث.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.